جاويش أوغلو: الأزمة الخليجية قامت دون دلائل

جاويش أوغلو (يسار) مع نظيره السوداني الغندور خلال مؤتمر صحفي اليوم (الجزيرة)
جاويش أوغلو (يسار) مع نظيره السوداني الغندور خلال مؤتمر صحفي اليوم (الجزيرة)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الأزمة الخليجية ليس لها سبب وقامت على ادعاءات دون دلائل. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء مع نظيره السوداني إبراهيم الغندور في العاصمة السودانية الخرطوم.

وأضاف الوزير التركي أن تركيا قدمت الدعم للمبادرة الكويتية وليس هناك سبب لعدم تسوية الأزمة، لافتا إلى أنهم سيدعمون ويواصلون جهودهم المكثفة لحل هذه الأزمة قائلا "نعمل على الأمن والسلم من أجل حل الخلاف الخليجي".

وبخصوص العلاقات مع مصر، بين جاويش أوغلو أن أنقرة لم تصلها أي مذكرة رسمية بشأن رغبة مصر لتحسين العلاقات، معبرا عن مدى الاحترام الذي يكنه الأتراك للشعب المصري، وعن أمله في تجاوز الأزمة.

وفي موضوع آخر، نفى الوزير وجود محور تركي قطري إيراني، مشيرا إلى أن ما يجمع هذه البلدان العلاقات الجديدة، لافتا إلى أن تركيا لطالما انتقدت التدخل الإيراني في العراق.

شراكة وشكوى
من جهته، أعرب الغندور عن استغرابه من رد فعل الإعلام المصري تجاه زيارة أردوغان للسودان، وقال إن السودان وتركيا يقيمان شراكة إستراتيجية في البحر الأحمر وهذا طبيعي.

ولم يستبعد الوزير أي تعاون عسكري بين أنقرة والخرطوم، مشيرا إلى أن الأمر وارد في إطار الاتفاقيات بين البلدين، وتحدث عن توقيع أكثر من عشرين اتفاقية في مجال التعدين والصناعة ومجالات أخرى.

كما أكد أن شكوى السودان للأمم المتحدة بشأن اتفاق ترسيم الحدود المصرية السعودية بخصوص جزيرتي تيران وصنافير استندت إلى إحداثيات الحدود البحرية للسودان.

وقد بدأ أردوغان أول أمس الأحد زيارة رسمية للسودان استمرت ثلاثة أيام، وذلك في إطار جولة أفريقية تقوده أيضا إلى تشاد وتونس، وعقد خلال زيارته للسودان محادثات مع الرئيس البشير في القصر الجمهوري.

وضم الوفد المرافق للرئيس التركي أكثر من مئتين من رجال الأعمال، بالإضافة إلى وزراء الخارجية والمالية والاقتصاد والثروة الحيوانية وقائد أركان الجيش خلوصي أكار.

توطيد العلاقات
وجاء في بيان مشترك يلخص زيارة الرئيس التركي إلى السودان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أن هذه الزيارة أتت تعميقا لأواصر العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، علاوة على توطيد الشراكة الاقتصادية بينهما.

وذكر البيان أن هذه الزيارة التي تعتبر الأولى لرئيس تركي منذ الاستقلال تمثل نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين، موضحا أنه تم الاتفاق على تطوير العلاقات المشتركة وقيام شراكة إستراتيجية، فضلا عن توقيع عدة اتفاقيات.

وذكر البيان أن الرئيسين التركي والسوداني أعربا عن تطابق وجهات نظر البلدين بخصوص التطورات الإقليمية والدولية، وأكدا التزامهما التنسيق وتبادل الدعم.

المصدر : الجزيرة