إسقاط طائرة للنظام السوري وقتلى بقصف إدلب

صورة من تسجيل مصور نشره ناشطون تظهر سحابة دخان من موقع سقوط الطائرة الحربية في ريف حماة الشرقي
صورة من تسجيل مصور نشره ناشطون تظهر سحابة دخان من موقع سقوط الطائرة الحربية في ريف حماة الشرقي

أكدت المعارضة السورية المسلحة أنها أسقطت اليوم الثلاثاء طائرة حربية لقوات النظام السوري بريف حماة الشرقي، في وقت قتل مدنيون في غارات يعتقد أنها روسية على ريف إدلب المجاور.

وتبنى "جيش إدلب الحر" التابع للجيش السوري الحر إسقاط الطائرة من طراز "أل 39" بواسطة المضادات الأرضية، وبث ناشطون تسجيلات مصورة تظهر سحابة دخان من موقع سقوط الطائرة وما قيل إنها جثة الطيار في شاحنة وحولها مقاتلون.

وأفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن حطام الطائرة سقط في منطقة ريف إدلب الشرقي الذي تسيطر عليه المعارضة. كما نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن المتحدث باسم جيش إدلب الحر مصطفى الحسن قوله إن الطائرة أسقطت قرب بلدتي أبو دالي وأم قريتين.

ويأتي هذا التطور وسط معارك محتدمة بين قوات النظام السوري يساندها الطيران الروسي ومليشيات أجنبية من جهة، وبين فصائل تابعة للجيش السوري الحر وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى في ريف حماة الشرقي المتصل بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وأعلنت فصائل في المعارضة أنها تصدت لهجوم بري شنته قوات النظام على أطراف ريف إدلب الجنوبي الشرقي، واستعادت السيطرة على نقاط كانت قد تقدمت إليها القوات المهاجمة.

‪سكان يبحثون بين أنقاض منازل مدمرة جراء غارات سابقة في محافظة إدلب‬ (رويترز)

ضحايا مدنيون
في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة مدنيين اليوم جراء غارات مكثفة من قبل مقاتلات يعتقد أنها روسية وأخرى تابعة لجيش النظام السوري على قرى وبلدات في ريفي إدلب وحماة الشرقيين.

من جهته، أكد مصدر في الدفاع المدني بمحافظة إدلب أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرات آخرون صباح اليوم في قصف جوي روسي على بلدات التمانعة والدجاج والحمدانية ومزارع في ريف إدلب الجنوبي.

وأضاف المصدر أن بلدة جرجناز في منطقة معرة النعمان بريف إدلب تعرضت بدورها اليوم للقصف بواسطة البراميل المتفجرة من مروحيات النظام السوري، مما أسفر عن قتلى وجرحى.

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر إعلامية مقربة من قوات النظام أن الطيران الحربي التابع للأخيرة استهدف مقار للمعارضة المسلحة في قرى ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي الشرقي. 

وكان 16 مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا أمس جراء عشرات الغارات التي شنتها طائرات روسية وأخرى للنظام السوري على قرى وبلدات في ريفي حماة وإدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم أن بلاده بدأت التأسيس لوجود دائم بقاعدتيها في سوريا، لافتا إلى أن موسكو تتوجه لتعزيز وجودها العسكري بالقطب الشمالي والحدود الغربية للبلاد.

رفضت كبرى فصائل المعارضة السورية المسلحة مؤتمر سوتشي الذي تسعى روسيا إلى عقده نهاية يناير/كانون الثاني المقبل، بينما قالت هيئة التفاوض المعارضة إن هناك رفضا واسعا للمشاركة في بهذا المؤتمر.

شنت قوات النظام السوري هجوما على محاور عدة بريف دمشق الغربي والغوطة الشرقية، بينما تصدت فصائل المعارضة المسلحة لهجوم واسع شنته قوات النظام والمليشيا الموالية لها على ريف إدلب الجنوبي.

المزيد من جيوش
الأكثر قراءة