دعم إسرائيلي سري لبؤر استيطانية عشوائية بالضفة

بؤرة استيطانية قرب باب الزاوية أحد مداخل البلدة القديمة بالخليل (الجزيرة)
بؤرة استيطانية قرب باب الزاوية أحد مداخل البلدة القديمة بالخليل (الجزيرة)
أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن مستوطنين يهودا أنشؤوا 17 بؤرة استيطانية غير شرعية في الضفة الغربية بدعم خفي من سلطات الاحتلال الإسرائيلية منذ عام 2011.
 
وأضافت الصحيفة أن السلطات تقوم بتبييض هذه البؤر تمهيدا لإضفاء شرعية رسمية عليها، كما أنها تمولها بشكل مباشر وغير مباشر وتوفر لها كافة الخدمات والحماية.
 
وكشفت أن المبادرين إلى إقامة هذه البؤر اختاروا إقامتها على أراض مصنفة أراضي دولة، لزيادة فرص الحصول على ترخيص لها من الحكومة مستقبلا، وحسب الصحيفة فإن 11 مستوطنة منها أنشئت كمزارع في البداية ثم تحولت تدريجيا إلى بؤر استيطانية.
 
في المقابل أشارت الصحيفة إلى أن سلطات الاحتلال تقوم بخطوات من شأنها إبقاء البؤر الاستيطانية العشوائية.
 
وتقوم سلطات الاحتلال بتشريع إقامة هذه المستوطنات وفقا للصحيفة، ففي سبتمبر/أيلول الماضي وضعت السلطات الإسرائيلية أحد نشطاء المستوطنين في حبس منزلي بإحدى البؤرة الاستيطانية، كما أقامت على إحداها مؤسسة غير حكومية مهمتها إعادة تأهيل شبان المستوطنين العنيفين وتظهر الوثائق أن وزارة التعليم تمولها.
 
وتلفت هآرتس إلى أنه تم ربط خط أنابيب مياه بين إحدى البؤر الاستيطانية العشوائية وقاعدة قريبة للجيش الإسرائيلي.
 
وكانت حكومة الاحتلال قد تعهدت في خريطة الطريق عام 2003 بإزالة جميع البؤر الاستيطانية العشوائية المقامة على الأراضي الفلسطيني، وحسب تقديرات فلسطينية وإسرائيلية، فإن عدد هذه البؤر يزيد عن 100، وكلها أقيمت من دون الحصول على ترخيص من الحكومة الإسرائيلية.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة