الأردن وفلسطين ينددان بقرار غواتيمالا نقل سفارتها للقدس

الصفدي اعتبر أن القرار عبثي ومستفز ويخرق قرارات الشرعية الدولية (رويترز)
الصفدي اعتبر أن القرار عبثي ومستفز ويخرق قرارات الشرعية الدولية (رويترز)

نددت وزارتا الخارجية الأردنية والفلسطينية بقرار رئيس غواتيمالا جيمي موراليس نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، واعتبرتاه غير قانوني وانتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن بلاده ترفض وتدين قرار غواتيمالا نقل سفارتها إلى القدس، معتبرا أن القرار عبثي ومستفز ويخرق قرارات الشرعية الدولية وآخرها قرار الجمعية العمومية.

وأضاف الصفدي في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر أن القرار باطل ولا أثر قانونيا له، وأن القدس المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية التي يشكل قيامها على خطوط الرابع من يونيو/حزيران 1967 شرطا لتحقيق السلام الإقليمي.

كما ندد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بقرار رئيس غواتيمالا، وقال إن هذه الخطوة تجسد إصرار موراليس على جر بلاده إلى ما دعاه الجانب الخاطئ من التاريخ، معتبرا أن الخطوة انتهاك صارخ للقانون الدولي.

وأكد المالكي في بيان صحفي أن "هذا العمل المخزي والمخالف للقانون يستفز مشاعر المسيحيين والمسلمين كافة"، معتبرا أن القرار "يزدري ويتجاهل بشكل تام المواقف الجماعية للتحالفات والمجموعات الدولية التي تعتبر غواتيمالا جزءا منها، بما في ذلك حركة عدم الانحياز".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد رحب بقرار رئيس غواتيمالا ووصفه بالعمل المهم، وقال إن دولا أخرى ستحذو حذوه.

وكان موراليس قد أعلن الأحد أن بلاده ستنقل سفارتها في إسرائيل الى القدس، وكتب على صفحته في موقع فيسبوك بعد إجراء محادثة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "أحد المواضيع الأكثر أهمية كان عودة سفارة غواتيمالا إلى القدس".

وكانت غواتيمالا من ضمن تسع دول فقط عارضت القرار الأممي الذي رفض فيه ثلثا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة قرار الرئيس الاميركي اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات