إسلاميو موريتانيا ينتخبون رئيسا جديدا لحزبهم

أعلن في موريتانيا مساء أمس الأحد عن انتخاب رئيس جديد لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) المعارض ذي المرجعية الإسلامية.

وقد أسفر المؤتمر الثالث للحزب عن انتخاب النائب البرلماني محمد محمود ولد سيّدي رئيسا له خلفا لمحمد جميل ولد منصور.

وتعهد الرئيس الجديد للحزب بإحداث نقلة نوعية خلال المرحلة القادمة، ودعا إلى مزيد من الانفتاح والحوار. وقال إن الحزب متمسك برؤاه ومرجعياته المعتمدة.

وشاركت في المؤتمر شخصيات عربية وإسلامية بينها الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

يشار إلى أن "تواصل" أكبر حزب معارض تمثيلا في البرلمان الموريتاني بـ16 نائبا في مجلس النواب، كما يشغل عدة مقاعد في مجلس الشيوخ ويتولى إدارة العديد من البلديات أهمها بلدية عرفات في العاصمة نواكشوط.

ويذكر أن ولد سيّدي ومنصور صديقان ورفيقا دراسة، عانيا معا السجن والمنفى في عهد الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع الذي حكم البلاد بين عامي 1984 و2005.

ويعتقد محللون أن رئيس الحزب الجديد لن يبتعد عن الخط السياسي الحالي، ويقول مقربون منه إنه "عرف بورعه وانفتاحه ونزوعه للتصالح".

ويشغل ولد سيدي حاليا عضوية مجلس النواب، وسبق أن تولى منصب وزير التعليم العالي بين عامي 2007 و2009.

وينحدر رئيس الحزب الجديد من منطقة وسط موريتانيا، ويتولى منذ سنوات تدريس أصول الفقه في المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية بنواكشوط.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية