وزير خارجية قطر: مكافحة الإرهاب تتصدر مباحثات الأمير بأفريقيا

الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اعتبر التعليم خير وسيلة لمحاربة التطرف (الجزيرة)
الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اعتبر التعليم خير وسيلة لمحاربة التطرف (الجزيرة)

قال وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن زيارة أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى دول غرب أفريقيا بحثت قضايا الأمن والسلم في المنطقة ومكافحة الإرهاب والتطرف.

وأضاف الوزير القطري أن بلاده ترى أن التعليم خير وسيلة لمحاربة التطرف في تلك الدول، مشيرا إلى أن عدد المستفيدين من التعليم المدعوم من قطر يصل إلى أكثر من ستمئة ألف في دولة مالي وحدها.

وشملت جولة أمير قطر في أفريقيا ست دول، إذ بدأ الأربعاء الماضي بزيارة السنغال ثم مالي وبوركينا فاسو وغينيا وساحل العاج، وتوجه أخيرا إلى غانا، حيث سيجري مباحثات مع الرئيس نانا أكوفو أدو في العاصمة أكرا. وستتناول المباحثات بين الجانبين القطري والغاني جملة من القضايا السياسية ومشروعات التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك.

وركزت الجولة على مشروعات التنمية والمساعدات القطرية لهذه الدول، ومنها إقامة مستشفى لمعالجة السرطان في بوركينا فاسو، ومنح دولة مالي مساعدات مالية في مجالي التعليم ومكافحة الإرهاب.

ووجدت زيارة الأمير لدول غرب أفريقيا ترحيبا كبيرا من هذه الدول رغم الضغوط التي تواجهها من السعودية والإمارات للانضمام إلى دول حصار قطر، لكنها رفضت هذه الضغوط وعبرت عن أسفها للحصار، كما رفضت إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب مدينة القدس عاصمة لإسرائيل.

وهذه هي الجولة الأفريقية الثانية لأمير قطر خلال العام الجاري، والجولة الخارجية الثالثة له منذ بدء الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة