مسيرة في مراكش ضد قرار ترمب بشأن القدس

هيئات سياسية وحقوقية ومدنية بمراكش دعت للاحتجاج ضد القرار الأميركي بشأن القدس (مواقع التواصل)
هيئات سياسية وحقوقية ومدنية بمراكش دعت للاحتجاج ضد القرار الأميركي بشأن القدس (مواقع التواصل)

خرج المئات في مسيرة احتجاجية بمدينة مراكش وسط المغرب رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعت إليها هيئات سياسية وحقوقية ومدنية أعلام دولة فلسطين، وشعارات عبروا خلالها عن تضامنهم المطلق مع الشعب الفلسطيني، وتشبثهم بالقدس عاصمة لدولة فلسطين.

وأعرب المتظاهرون عن تمسكهم بالقدس عاصمة لفلسطين، واستعدادهم للنضال من أجل القدس والمسجد الأقصى. وأكد عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان (غير حكومية) طارق سعود أن المسيرة تعبير عن رفض الشعب المغربي لقرار ترمب بشأن القدس.

وأضاف في تصريح لوكالة الأناضول أن عددا كبيرا من المواطنين التحقوا عفويا بالمسيرة، مؤكدا أن الشعب المغربي عبّر من خلال هذه المسيرة ومسيرات أخرى عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني، وتأكيده أن القضية الفلسطينية قضية مركزية بالنسبة له.

وكان المغاربة -بمختلف أعمارهم وتياراتهم السياسية والاجتماعية- خرجوا يوم 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري في مسيرة وطنية حاشدة للاحتجاج على إعلان ترمب يوم السادس من الشهر نفسه اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارتها إلى المدينة المحتلة.

وأعلن المحتجون تمسكهم بحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدين في الوقت نفسه أنه لم يعد لعملية السلام جدوى في ظل هذا التحيز الأميركي الفاضح.

يذكر أن عدة مدن مغربية عرفت وقفات ومسيرات احتجاجية على القرار الأميركي بشأن القدس، ودعت إلى مساندة الشعب الفلسطيني والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

انضم مجمع الكنائس الإنجيلية المحلية في القدس لقيادات الطوائف المسيحية الفلسطينية في رفض القرار الأميركي بشأن المدينة المحتلة. ودعا المجمع مؤسسات المجتمع الدولي إلى الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

نزعت العاصمة المغربية الرباط عنها ثوب الكسل، وفتحت شوارعها في يوم عطلتها لاستقبال آلاف المواطنين القادمين من مختلف المدن للمشاركة بمسيرة تضامنية مع فلسطين ولإعلان رفض القرار الأميركي بشأن القدس.

اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند حاجز قلنديا، بعد أن خرجت مسيرة من رام الله والبيرة باتجاه الحاجز تلبية لدعوة القوى الوطنية للتنديد بالقرار الأميركي بشأن القدس.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة