القيادة العسكرية لحفتر ترحب بخيار الانتخابات

يرى مراقبون أن تنظيم الاقتراع يبدو غير مرجح بالنظر إلى حجم الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية (الجزيرة-أرشيف)
يرى مراقبون أن تنظيم الاقتراع يبدو غير مرجح بالنظر إلى حجم الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية (الجزيرة-أرشيف)

رحبت القيادة العامة للجيش الليبي التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر بخيار الانتخابات بشرط أن تكون حرة ونزيهة وبإشراف قضائي وأن تخضع لمراقبة المجتمع الدولي.
     
وقال العميد أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي إن "القيادة العسكرية الليبية" وعلى وجه الخصوص اللواء المتقاعد حفتر، الذي عينه مجلس النواب المنعقد في طبرق قائدا عاما للجيش الوطني الليبي، لا تبحث عن السلطة، على حد وصفه. 
     
وأضاف المسماري أيضا أن حفتر لا يبحث عن السيطرة من خلال المطالبة بإجراء الانتخابات بل تبحث القيادة العامة عن قيادة مدنية منتخبة ديمقراطيا، لتصل بليبيا إلى بر الأمان كما جاء في تصريحات نشرتها صحيفة المرصد الليبية.
     
يذكر أن حفتر قد أعلن عدم اعترافه بأي هيئات تشريعية أو تنفيذية في البلاد بعد تاريخ 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حيث قال اللواء المتقاعد إن تاريخ 17 ديسمبر/كانون الأول هو تاريخ انتهاء أي اتفاق سياسي والقيادة العامة لم تعد ملزمة به.     

تنظيم الانتخابات
وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يوليو/تموز الماضي التوصل إلى اتفاق لتنظيم انتخابات في ربيع 2018.

ويرى المراقبون أن تنظيم الاقتراع يبدو غير مرجح بالنظر إلى حجم الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية.

ويعزون ذلك إلى العنف والانقسامات العميقة التي لا تزال تعيشها البلاد رغم توقيع اتفاق سياسي في ديسمبر/كانون الأول 2015، بهدف إعادة الاستقرار للبلد الذي غرق في الفوضى إثر الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

وأدى الاتفاق السياسي الذي رعته الأمم المتحدة إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني، لكن هذه الحكومة لا تحظى بإجماع في ليبيا، حيث تواجه منافسة من سلطة موازية في شرق البلاد مدعومة من قوات حفتر.

المصدر : الألمانية