عـاجـل: عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الليبية: قوات حفتر تقصف مطار معيتيقة بصواريخ غراد

استنفار إسرائيلي بالأراضي المحتلة ودعم للقدس بغزة

جنود الاحتلال يصوبون بنادقهم تجاه المتظاهرين عند حاجز حوارة جنوب نابلس (الجزيرة)
جنود الاحتلال يصوبون بنادقهم تجاه المتظاهرين عند حاجز حوارة جنوب نابلس (الجزيرة)

نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي مزيدا من القوات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في حين تحرك عمال ونساء في غزة دعما للقدس ورفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

فقد قال ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية إن وحدات إضافية ستنتشر في القدس المحتلة ونقاط العبور إلى بيت لحم لتسهيل تحركات ووصول "آلاف السياح والزوار".

وفرقت قوات إسرائيلية صباح اليوم بالقوة مظاهرة عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم باستخدام الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المدمع، في حين تعرض عدد من المتظاهرين للاختناق جراء استنشاق الغاز.

وفي هذه الأثناء، استشهد مواطن فلسطيني متأثرا بجراحه صباح اليوم الأحد جراء إصابته برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة الجمعة الماضية.

وبهذا يرتفع عدد الشهداء إلى 15 منذ اندلاع المواجهات مع قوات الاحتلال في القدس والضفة وغزة، عقب الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأصيب ستة فلسطينيين بجراح مختلفة إثر مواجهات اندلعت السبت في قرية مادما جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وفي غزة، نظم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين اعتصاما جماهيريا وسط المدينة دعما للقدس، ورفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس.

كما خرجت مسيرة نسائية نظمها اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في قطاع غزة للتنديد بالقرار الأميركي. وأكد المشاركون في الفعاليتين أن القدس هي عاصمة فلسطين وطالبوا باستمرار الهبّة الشعبية لنصرة مدينة القدس واستمرار الفعاليات المناصرة لها في كل أرجاء العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات