قتلى للحوثيين بمعارك في نهم وبغارات للتحالف بأرحب

موقع غارة سابقة للتحالف العربي بقيادة السعودية في صنعاء (رويترز)
موقع غارة سابقة للتحالف العربي بقيادة السعودية في صنعاء (رويترز)
وقال الناطق الرسمي للمنطقة العسكرية السابعة عبد الله الشندقي إن الجيش الوطني خاض السبت معارك في نهم واستعاد العديد من مناطقها، منها جبال الدشوش وجبل النفاحة وتلة القناصين وجبل المشنة.

وأضاف أن طيران التحالف شن عدة غارات على مواقع وتعزيزات مليشيا الحوثي حيث تم تدمير خمس عربات عسكرية وآليتين.

ويسعى الجيش لاستكمال السيطرة على مديرية نهم التي تبعد عن صنعاء قرابة 55 كلم، والانتقال إلى مديرية أرحب القريبة من مطار صنعاء الدولي.

وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن مقاتلات التحالف شنت ثلاث غارات جوية بجانب جامعة أرحب عقب انتهاء وقفة احتجاجية لمسلحين حوثيين بمناسبة مرور ألف يوم على عمليات التحالف، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأضافت المصادر أن "غارة أخرى قصفت ملعبا يقع بجوار جامعة أرحب أثناء تواجد عدد من الأطفال فيه، مما أسفر عن مقتل خمسة منهم".

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر قبلي بمديرية أرحب أن الحوثيين جمعوا أمس مئات المقاتلين من القبائل المحيطة بصنعاء في منطقة بوسان بهدف إرسالهم إلى جبهات القتال.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام تحاول قوات الجيش الوطني -بدعم من المقاومة وقوات التحالف العربي- دخول العاصمة صنعاء عن طريق نهم، إلا أنها حتى اليوم لم تستطع السيطرة الكاملة على هذه المديرية ذات الطرق والجبال الوعرة.

وفي تطور آخر، أعلن القائد السابق لقوات الأمن الخاصة اليمنية (تابعة للداخلية) اللواء فضل القوسي انضمامه إلى القوات الحكومية في حربها ضد الحوثيين.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها القوسي لقناة "اليمن" الحكومية بعد يوم من فراره من محافظة ذمار مسقط رأسه الخاضعة لسيطرة الحوثيين ووصوله إلى مأرب.

وقال القوسي الذي يعد من أبرز القيادات الأمنية إبان حكم الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، إن انضمامه إلى المقاومة شرف كبير له، في إشارة إلى القوات الحكومية.

يشار إلى أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أقال القوسي قائد قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) من منصبه في سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات