فرنسا تدعو حفتر لاحترام عملية السلام

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يتحدث في مؤتمر صحفي بطرابلس وعن يساره نظيره الليبي محمد طاهر (رويترز)
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يتحدث في مؤتمر صحفي بطرابلس وعن يساره نظيره الليبي محمد طاهر (رويترز)
قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إنه أبلغ اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر بأنه ينبغي عليه احترام عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

وصرّح لودريان للصحفيين أمس الخميس بعد اجتماعه مع حفتر في بنغازي: "قلت إنه لا بديل لخطة الأمم المتحدة أمامك، ولا بد أن تضع نفسك في خدمة بلادك".

وكان الوزير الفرنسي شدد عقب مباحثاته مع رئيس حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي فائز السراج، على ضرورة التطبيق السريع لخطة الأمم المتحدة التي نصت على حوار وطني وانتخابات في عام 2018 لإخراج البلاد من الفوضى، معتبرا ذلك"الحل السياسي الذي لا مناص منه لليبيا ويجب تنفيذه الآن بأسرع ما يمكن".

كما أكد "التطابق التام لوجهات النظر مع السراج بشأن تطبيق هذه الأجندة وضرورة المضي في تنفيذها بسرعة".

وتنص خطة العمل التي قدمها المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة أمام مجلس الأمن الدولي في سبتمبر/أيلول الماضي، على عدة مراحل مؤسساتية قبل تنظيم انتخابات في 2018 لم يحدد تاريخها بدقة.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يوليو/تموز الماضي التوصل إلى اتفاق لتنظيم انتخابات في ربيع 2018، وذلك بعد اجتماعه بالسراج وحفتر قرب باريس.

ويرى المراقبون أن تنظيم الاقتراع يبدو غير مرجح بالنظر إلى حجم الخلافات السياسية بين الأطراف الليبية.

ويعزون ذلك إلى العنف والانقسامات العميقة التي لا تزال تعيشها البلاد رغم توقيع اتفاق سياسي في ديسمبر/كانون الأول 2015، بهدف إعادة الاستقرار للبلد الذي غرق في الفوضى إثر الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

وأدى الاتفاق السياسي الذي رعته الأمم المتحدة إلى تشكيل حكومة الوفاق الوطني، لكن هذه الحكومة لا تحظى بإجماع في ليبيا، حيث تواجه خصوصا منافسة سلطة موازية في شرق ليبيا مدعومة من قوات حفتر.

المصدر : وكالات