وقفة تضامن مع الزميل محمود حسين ببرلين

جانب من الوقفة التضامنية مع الزميل حسين بمدينة برلين الألمانية (الجزيرة)
جانب من الوقفة التضامنية مع الزميل حسين بمدينة برلين الألمانية (الجزيرة)

نظم صحفيون ألمان وعرب وقفة في العاصمة الألمانية برلين تضامنا مع الزميل محمود حسين، منتج الأخبار بـ قناة الجزيرة، في ذكرى مرور عام كامل على اعتقاله في السجون المصرية.

وطالب المشاركون خلال الوقفة التضامنية بالإفراج الفوري عن حسين الذي ظل محبوسا في زنزانة انفرادية لأشهر عديدة أُصيب أثناءها بضيق في التنفس وفقدان في الوزن والإجهاد النفسي، كما كسرت ذراعه اليسرى وحرم من الزيارات.

وشارك في الوقفة دانيال غيرلاخ رئيس تحرير مجلة "زينث" وإفالد كونيغ رئيس تحرير صحيفة "المراسل الصحفي" الألمانية، وناصر جبارة مدير معهد "برلين إنسايدر" للإعلام والتحليل السياسي، ولفيف من الصحفيين العرب والألمان.

وخاطب غيرلاخ الوقفة قائلا إن التضامن حسين "واجب على كل شخص يؤمن بحرية الإعلام" بينما أكد كونيغ أن وجود صحفي بالسجن "أمر مرفوض قطعا وهو في الحقيقة يعني نهاية الديمقراطية".

ووجه دومنيك كان (مراسل قناة الجزيرة الإنجليزية في برلين) حديثه للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأركان حكومته قائلا إن عليهم أن يعلموا أن "الالتزام بحرية الصحافة يقتضي إطلاق سراح محمود حسين في أقرب وقت ممكن".

العاملون بالجزيرة في وقفتهم التضامنية أمس مع الزميل حسين (الجزيرة)

وكان العاملون في شبكة الجزيرة الإعلامية نظموا أمس الأربعاء وقفة تضامنية بغرفة الأخبار مع زميلهم المعتقل، جددوا خلالها المطالبة بالإفراج الفوري عنه لا سيما مع تدهور صحته.

وخاطب الوقفة خالد جوهر المدير العام لشبكة الجزيرة بالإنابة، طالب فيها السلطات المصرية بالإفراج فورا عن حسين.

وكان الزميل حسين قد اعتُقل أثناء توجهه لقضاء إجازته السنوية في وطنه مصر يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتم تجديد حبسه عشر مرات من دون محاكمة وفي ظروف قاسية بسجن طرة في القاهرة.

المصدر : الجزيرة