تواصل محادثات أستانا ودي ميستورا يلتحق بها غدا

العاصمة الكزاخية أستانا احتضنت ثماني جولات من المحادثات بين أطراف الأزمة السورية برعاية روسية إيرانية تركية (غيتي)
العاصمة الكزاخية أستانا احتضنت ثماني جولات من المحادثات بين أطراف الأزمة السورية برعاية روسية إيرانية تركية (غيتي)

بدأت اليوم الخميس في العاصمة الكزاخية أستانا جولة محادثات سلام جديدة بين النظام السوري والفصائل المعارضة بعد أسبوع على فشل المفاوضات السياسية في جنيف.

وقال مراسل الجزيرة في أستانا إن وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري بدأ اجتماعا مغلقا مع الوفد الإيراني، في حين عقد وفد المعارضة لقاء مع ممثلي الأمم المتحدة.

وأوضح المراسل أن الاجتماعين المشار إليهما واجتماعات ثنائية ستعقد لاحقا ستبحث ملفات اتفاق خفض التصعيد والمعتقلين السوريين في سجون النظام، وفك الحصار عن مناطق سورية، وإدخال المساعدات الإنسانية إليها.

ومن المقرر أن تجري اليوم الخميس جلسة مغلقة في المفاوضات التي ترعاها روسيا وإيران وتركيا على أن يصدر بيان ختامي يوم غد الجمعة.

وقد أعلن مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستفان دي ميستورا اليوم الخميس من موسكو أنه سيحضر غدا في أستانا. وكان المبعوث الدولي أبلغ مجلس الأمن الدولي الثلاثاء الماضي بأن المنظمة الدولية ستقترح على طرفي الأزمة بسوريا جدولا زمنيا لإجراء انتخابات يشارك فيها كل السوريين، وإرشادات بشأن إصلاحات دستورية في مسعى لاستئناف محادثات السلام المتعثرة.

من جهته، دعا وفد المعارضة السورية بأستانا في بيان له روسيا للضغط على النظام للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية، وقالت إن الجانب الروسي "مطالب أكثر من أي وقت مضى بالضغط على النظام لدفعه إلى التسوية السياسية".

وأضافت المعارضة "الهدف من المشاركة هو إطلاق سراح المعتقلين، إضافة إلى تثبيت وقف إطلاق النار وخاصة في مناطق خفض التصعيد، ورفع الحصار عن كافة المدن والبلدات المحاصرة، وإيصال المساعدات إلى المحتاجين".

وكانت وزارة خارجية كزاخستان قالت في وقت سابق إن المحادثات ستركز على مصير المخطوفين والمعتقلين، وإيصال المساعدات الإنسانية وسير عمل مناطق "خفض التوتر".

يذكر أن جولة محادثات أستانا اليوم هي الثامنة بين النظام السوري والفصائل المعارضة، وتركز على القضايا العسكرية والتقنية، وتجري بالموازاة مع محادثات سياسية بجنيف تحت إشراف الأمم المتحدة.

وفي مايو/أيار الماضي توصلت روسيا وإيران وتركيا في إطار محادثات أستانا إلى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض تصعيد في سوريا، بإدلب وحمص والغوطة الشرقية قرب دمشق وكذلك في الجنوب.

يشار إلى أن الجولة الثامنة لمحادثات أستانا تجري بعد أكثر من أسبوع على إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سحب قسم من القوات الروسية المنتشرة على الأراضي السورية عقب إعلان "التحرير الكامل" لسوريا من تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات