الاحتلال يمدد اعتقال الطفلة عهد التميمي

مددت محكمة "عوفر" العسكرية الإسرائيلية مدة اعتقال الفتاة الفلسطينية عهد التميمي (16 عاما)، من قرية النبي صالح شمال رام الله (وسط الضفة الغربية) إلى خمسة أيام على ذمة التحقيق.

وكان جنود الاحتلال قد اعتقلوا الفتاة فجر الثلاثاء الماضي على خلفية نشر شريط فيديو تظهر فيه الفتاة وهي تطرد جنود الاحتلال من أمام منزل عائلتها في القرية.

وقالت المحامية جابي لاسكي، التي تمثل الفتاة، إن المحكمة لم تأخذ بعين الاعتبار حداثة سن موكلتها وظروف اعتقالها.     

وأوضحت في تصريح صحفي أن "الجريمة المزعومة ارتكبت بعد ساعة من إطلاق رصاصة مطاطية على وجه شقيقها، وكان الجنود في الفناء الخلفي لمنزلها".

وأضافت أن سلطات الاحتلال لم تنته بعد من إعداد لائحة الاتهام، في حين جرى تأكيد استمرار احتجاز والدتها في أحد مراكز التوقيف بعدما توجهت إليهم لمعرفة مصير ابنتها. 

وقال جيش الاحتلال إنه ألقى القبض على الفتاة فجر الثلاثاء في مداهمة مثيرة للجدل بسبب اعتداءات مزعومة ومشاركتها في أعمال شغب.

ويشيد الفلسطينيون بعهد التميمي كونها بطلة ورمزا للاحتجاج ضد الاحتلال، حيث شاركت في العديد من المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية، كان آخرها الجمعة الماضية مناصرة للقدس بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء ناريمان التميمي والدة الطفلة عهد التميمي (16 عاما) التي تم اعتقالها فجر اليوم من بلدة النبي صالح غربي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

أعدت صحيفة لوموند الفرنسية مقطع فيديو عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي يعتبرها مواطنوها حاليا أيقونة قضيتهم، بينما يصفها الإسرائيليون بــ"الممثلة".

اهتمت صحيفة واشنطن بوست الطفلة الفلسطينية عهد التميمي، وتحدثت عن شجاعتها في مواجهة جنود الاحتلال، وقالت إن الإسرائيليين يطلقون عليها "شيرلي تيمبر" ويقولوون إنها تجسد الدعاية الفلسطينية لتشويه سمعة إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة