أمير قطر يصل مالي ثانية محطات جولته الأفريقية

الشيخ تميم وصل باماكو وهي ثانية محطات جولته الأفريقية (الجزيرة)
الشيخ تميم وصل باماكو وهي ثانية محطات جولته الأفريقية (الجزيرة)
وصل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى العاصمة المالية باماكو ضمن جولة تشمل عددا من البلدان في غرب أفريقيا سعيا لدخول أسواق تجارية جديدة وتنويع الاقتصاد.
 
وسيبحث الأمير مع الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا اليوم الخميس سبل زيادة التعاون بين بلديهما في كافة المجالات.

وقال مراسل الجزيرة فضل عبد الرزاق من باماكو إن مالي تأمل أن تعزز زيارة الأمير التعاون الاقتصادي والأمني بين البلدين خاصة وأن السلطات المالية تواجه مشاكل أمنية في شمالي البلاد، مضيفا أن الدوحة وباماكو أقامتا علاقات دبلوماسية بينهما منذ عام 1977.

وتشمل الجولة كلا من غينيا كوناكري وساحل العاج وغانا وبوركينا فاسو حيث من المقرر أن يجري الشيخ تميم خلالها مباحثات مع قادة هذه الدول وكبار المسؤولين فيها، تتناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

‪الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عقد بدكار لقاءات مع المسؤولين السنغاليين‬   الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عقد بدكار لقاءات مع المسؤولين السنغاليين (الجزيرة)

الشركة والتعاون
وكان أمير قطر قد وصل أمس الأربعاء إلى العاصمة السنغالية دكار في مستهل جولته الأفريقية.

ومن المقرر التوقيع أثناء جولة الشيخ تميم على مشاريع استثمارية، وأخرى للشراكة والتعاون مع الجهات المعنية في الدول الأفريقية الست، في إطار مساعي الدوحة لتعزيز العلاقات مع غرب أفريقيا باعتبارها منطقة واعدة اقتصاديا.

وذكرت الخارجية القطرية أن الدوحة دعمت مشاريع سابقة وقدّمت دعما ماديا لتلك الدول، موضحة أن قطر قدّمت دعما ماليا بنحو 515 مليون دولار أميركي.

وكان أمير قطر قد قام منتصف سبتمبر/أيلول الماضي بجولة شملت تركيا وألمانيا وفرنسا، بحث فيها مع قادة تلك الدول تعزيز العلاقات والتعاون في مجالات مختلفة.

وتأتي هذه الجولةَ الأفريقية -وهي الأولى لأمير قطر منذ اندلاع الأزمة الخليجية يوم الخامس من يونيو/حزيران الماضي- في وقت توسع فيه الدوحة شراكاتها مع العديد من عواصم العالم رغم الحصار الذي تفرضه عليها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأنباء القطرية (قنا)

حول هذه القصة

قبل ستة أشهر ذهبت الدول الأربع إلى حصار قطر، منتهجة الكثير من التشنج والمبالغة بتقييم قوتها وتبخيس قوة الدوحة وشبكة علاقاتها المتينة؛ مما جعل الحصار يرتد على المحاصِرين بجوانب كثيرة.

بدأت كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات الاحتفال باليوم الوطني التي تستمر حتى 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وستحتضن كتارا ما يصل إلى ستين باقة متنوعة من الفعاليات والأنشطة.

مرت مئتا يوم منذ بدأت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا على قطر. وقد تسبب الحصار بمعاناة آلاف الخليجيين. في المقابل اكتسبت قطر احترام العالم واستحقت التقدير وصارت أكثر الرابحين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة