مقتل ضابط بالعريش والسيسي يبحث الأمن بسيناء

قوات الأمن تواصل تمشيط سيناء والمناطق المجاورة لمطار العريش (رويترز)
قوات الأمن تواصل تمشيط سيناء والمناطق المجاورة لمطار العريش (رويترز)

قُتل ضابط بالجيش المصري وخمسة مسلحين اليوم الأربعاء في اشتباكات قرب مطار العريش (شمال شرق) بعد يوم من استهدافه بإحدى القذائف، بينما عقد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي اجتماعا مع مسؤولين أمنيين بالبلاد لبحث الأوضاع الأمنية في سيناء.

وقال مصدر أمني في تصريحات صحفية إن قوات الأمن تواصل منذ أمس تمشيط المناطق المجاورة لمطار العريش الدولي، وأسفرت العمليات عن تصفية خمسة "عناصر إرهابية" بينما قتل ضابط في انفجار عبوة ناسفة بمدرعة على الطريق الدائري جنوب العريش.

وأمس الثلاثاء، أعلن الجيش مقتل ضابط وإصابة آخريْن جراء قذيفة استهدفت مطار العريش، بينما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم المسؤولية عن العملية.

وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم إن عناصر من التنظيم نفذت هجوما استهدف مطار العريش أمس الثلاثاء أثناء تفقد وزيريْ الدفاع والداخلية للأوضاع الأمنية في المدينة.

وفي العاصمة القاهرة، عقد الرئيس اجتماعا مع أعلى مسؤولين أمنيين لبحث الأوضاع الأمنية في سيناء، وضم الاجتماع وزيريْ الدفاع صدقي صبحي والداخلية مجدي عبد الغفار، ورئيس الأركان محمد فريد ورئيس المخابرات العامة خالد فوزي.

وتشهد سيناء منذ أكثر منذ أربع سنوات معارك ضارية بين قوات الأمن وجماعات مسلحة، أدت إلى مقتل مئات من عناصر الجيش والشرطة، ويقول الجيش إنه قتل مئات من "الإرهابيين" هناك في حملات عسكرية برية وجوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات