الاحتلال يقمع مسيرة عند حاجز قلنديا

مسيرة خرجت من رام الله إلى حاجز قلنديا الذي يعزل القدس (الجزيرة)
مسيرة خرجت من رام الله إلى حاجز قلنديا الذي يعزل القدس (الجزيرة)
أفادت مراسلة الجزيرة بأن قوات الاحتلال تقمع مئات المتظاهرين الفلسطينيين عند حاجز قلنديا الذين خرجوا في مسيرة من رام الله والبيرة باتجاه الحاجز في مسيرة دعت إليها قوى وطنية تنديدا بالقرار الأميركي بشأن القدس. كما شن الاحتلال حملة اعتقالات في الضفة الغربية بما فيها القدس.

وأشارت إلى أن مواجهات عنيفة اندلعت عند الحاجز مع وصول المسيرة إلى الحاجز حيث عزز الاحتلال من وجوده العسكري على الحاجز، وأحضر جرافة عسكرية وسيارة المياه العادمة.

وعلقت المدارس والوزارات والهيئات المختلفة عملها للمشاركة في مسيرة مركزية انطلقت من المدخل الجنوبي لمدينتي رام الله والبيرة باتجاه حاجز قلنديا.

وقد أعد المشاركون شعارات منددة ومستنكرة للسياسة الأميركية باعتبارها تعديا على الحقوق الفلسطينية.

ودعت القوى الوطنية والإسلامية والحكومة والنقابات الفلسطينية إلى مسيرات احتجاج في مراكز المدن الفلسطينية احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة إسرائيل، وبزيارة نائبه مايك بينس إلى المنطقة منتصف الشهر المقبل.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 17 مواطنا فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة فجر اليوم.

وذكرت مصادر فلسطينية أن من بين المعتقلين في مدينة القدس رئيس لجنة أهالي الأسرى أمجد أبو عصب وأمين سر حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالمدينة وعضو مجلسها الثوري.

وقال قوات الاحتلال إن الاعتقالات استهدفت مقاومين للاحتلال، وقد تركزت على القدس وعدة محافظات في الضفة الغربية.

وتشهد العديد من مدن الضفة بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة مواجهات مع قوات الاحتلال منذ قرار ترمب بشأن القدس، وقد أسفرت المواجهات عن استشهاد عشرة مواطنين ومئات الجرحى.

كما عمت الاحتجاجات العديد من المدن العربية والإسلامية، إلى جانب عدد من عواصم الدول الغربية.

المصدر : الجزيرة