دعوة أممية لرفع "عاجل وكامل" لحصار اليمن

الأمم المتحدة تحذر من قضاء أكثر من ثمانية ملايين يمني جوعا بغياب مساعدة غذائية عاجلة (رويترز)
الأمم المتحدة تحذر من قضاء أكثر من ثمانية ملايين يمني جوعا بغياب مساعدة غذائية عاجلة (رويترز)

دعا مسؤولو عدد من وكالات الأمم المتحدة وبينها منظمة الصحة العالمية والمفوضية العليا للاجئين واليونيسيف، السبت في بيان التحالف العربي بقيادة السعودية إلى رفع الحصار المفروض على اليمن بشكل "عاجل وكامل".

وأكد البيان على ضرورة الفتح العاجل والكامل لجميع الموانئ اليمنية وتيسير إدخال وضمان حرية نقل السلع التجارية والإنسانية الحيوية.

وأضاف البيان أن الرفع الجزئي للحصار الذي تم مؤخرا وفّر مساعدات حيوية لأفراد في وضع يائس، لكن "نظرا إلى حجم الأزمة الإنسانية فهو لن يؤدي إلا إلى إبطاء التوجه نحو مأساة بشرية تهدد حياة الملايين ولا تمنع حدوثها".

وتابع المسؤولون أن اليمن ما زال مهددا بإحدى أسوأ المجاعات في الزمن المعاصر، وأضافوا أن أكثر من ثمانية ملايين شخص قد يقضون جوعا في غياب مساعدة غذائية عاجلة.

وسُمح في الأيام الأخيرة لثلاث سفن محملة بالأغذية بالدخول إلى ميناء الحديدة (غربي اليمن)، لكن أربع ناقلات نفط محملة بالوقود (الضروري لتشغيل المستشفيات ومحطات تنقية المياه) وعشرة مراكب أخرى تحمل الأغذية ما زالت تنتظر الإذن للدخول، بحسب البيان.

وختاما أفاد البيان بأن الأمم المتحدة سترسل فريقا إلى الرياض للتباحث مع التحالف والسعودية في أي مشكلة لديهما بشأن الموانئ.

وقال مسؤولو الإغاثة الإنسانية بالأمم المتحدة إنه لا يمكن لليمن الاعتماد على المساعدات الإنسانية فقط وإنما يجب أن تصل إليه واردات تجارية أيضا لأنه يعتمد أصلا عليها في معظم الغذاء والوقود والدواء الذي يحتاجه.

وكان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك اعتبر  أن هذا الحصار يتعين رفعه بالكامل لتجنب حدوث مأساة إنسانية فظيعة تشمل موت الملايين لم يشهد العالم مثيلا لها منذ عقود كثيرة، مشيرا إلى أن 20 مليونا من أصل 25 مليون يمني يحتاجون للمساعدة وهناك نحو 8 ملايين على شفا المجاعة.

يشار إلى أن التحالف فرض حصارا جويا وبحريا وبريا على اليمن في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد يوم من إطلاق الحوثيين صاروخا بالستيا على الرياض تمكنت القوات الجوية السعودية من اعتراضه.

المصدر : وكالات