حماس تطالب الحمد الله برفع العقوبات أو الاستقالة

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمد الله بالقيام بمسؤولياتها تجاه قطاع غزة، وفي مقدمتها رفع العقوبات، أو تقديم استقالتها وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وقالت الحركة في بيان إن حكومة الحمد الله تسلمت كل مسؤولياتها في الوزارات بشكل كامل في غزة، ومع ذلك لم تبذل أي جهد للتخفيف عن القطاع، بل استمرت في فرض "العقوبات الظالمة على أهلنا".

وأشار البيان إلى أن حكومة الحمد لله فشلت فشلا ذريعا في مسار إنهاء الانقسام، وتطبيق الاتفاقات المعقودة في القاهرة.

والمقصود بالعقوبات امتناع السلطة عن تسديد فاتورة الكهرباء الخاصة بالقطاع، وإحالة آلاف الموظفين في غزة إلى التقاعد وحسم 30% من رواتب الموظفين العاملين.

وأضافت حماس أن الحكومة عجزت عن حماية المواطنين في الضفة الغربية، ولم تتخذ القرارات المناسبة في مواجهة الاستيطان الذي ابتلع الأرض بشكل لم يسبق له مثيل.

كما اتهمتها بالتواني عن حماية مقاومة الشعب لسياسة الاحتلال بالضفة التي أوشكت على تقطيع أواصرها ومنع التواصل بين مدنها وقراها، بل على العكس كانت عقبة في وجه المقاومة في أداء دورها، إضافة إلى استمرارها في قمع الحريات.

واتهمت حماس حكومة التوافق بالتقصير في حماية القدس من عمليات التهويد، مشيرة إلى أنها لم تتخذ القرارات المطلوبة لمواجهة سياسة التهويد التي يقصد منها تزوير حقائق التاريخ. 

وتأتي هذه الاتهامات، في وقت يفترض أن تبدأ مساء اليوم جولة جديدة من الحوار بين حركتي فتح وحماس في القاهرة برعاية مصرية.

وأرجأ الجانبان الخميس الماضي إتمام عملية تسلم حكومة الوفاق كامل المسؤولية في القطاع من 1 إلى 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري.  

المصدر : الجزيرة + وكالات