غارة للتحالف تقتل أسرة في شبوة اليمنية

قتيل سقط في غارة للتحالف العربي على مدينة صعدة (شمالي اليمن) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)
قتيل سقط في غارة للتحالف العربي على مدينة صعدة (شمالي اليمن) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)

قتل 12 مدنيا من أسرة واحدة في غارة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية في محافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن)، في وقت أكدت فيه الأمم المتحدة تزايد أعداد الضحايا المدنيين بنيران التحالف.

وأفادت مصادر يمنية بأن القتلى -وبينهم أطفال ونساء- سقطوا الثلاثاء حين استهدف طيران التحالف سيارة بمنطقة "وادي خِرْ"، آخر معاقل الحوثيين في مديرية بيحان بشبوة.

وأشارت المصادر إلى إعلان سابق من قبل الجيش الوطني اليمني باعتبار منطقة وادي خِر ومحيطها مناطق عسكرية يمنع تحرك المواطنين فيها. من جهته، أكد مصدر عسكري يمني أن الغارة خلفت 14 قتيلا مدنيا، وقال إنها استهدفت منزلا.

ويأتي هذا التطور في حين لا تزال المواجهات تدور في جيب صغير في مديرية بيحان ما زال بيد الحوثيين، وأكد الجيش الوطني استعادة مديريتي بيحان وعسيلان بشكل شبه كامل بعد مواجهات دامية في الأيام القليلة الماضية.

وكان مكتب الصحة الخاضع لسيطرة الحوثيين أفاد بمقتل عشر نساء الأحد الماضي في غارة للتحالف استهدفت موكب عرس في منطقة هيسان بمحافظة مأرب (شمال شرق صنعاء)، وتخضع معظم المحافظة للجيش الوطني، لكن الحوثيين يسيطرون على بعض المناطق، خاصة في مديرية صرواح.

وأعلن مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الثلاثاء أنه تحقق من مقتل 136 مدنيا يمنيا في غارات جوية للتحالف العربي منذ السادس من الشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم المكتب إن مسؤولي الأمم المتحدة قلقون للغاية من ارتفاع عدد الضحايا المدنيين جراء الغارات الجوية منذ مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مطلع الشهر عقب مواجهات مسلحة بين أنصاره والحوثيين في صنعاء.

وأشار إلى أن بعض الغارات استهدفت مستشفى في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، وحفل زفاف في مأرب، بالإضافة إلى الغارات على مقر الشرطة العسكرية في صنعاء، التي قال إنها أسفرت عن مقتل 43 شخصا، بينهم العديد من السجناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات