شعث: رؤية جديدة للسلام لا تنفرد به أميركا

شعث أثناء اجتماعه في موسكو مع لافروف في إطار حراك دبلوماسي فلسطيني عقب القرار الأميركي بشأن القدس (الجزيرة)
شعث أثناء اجتماعه في موسكو مع لافروف في إطار حراك دبلوماسي فلسطيني عقب القرار الأميركي بشأن القدس (الجزيرة)

أعلن نبيل شعث المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تستمر في إدارة عملية السلام بعد قرار الرئيس دونالد ترمب اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، واستخدامها بعد ذلك الفيتو لإسقاط مشروع قرار عربي في مجلس الأمن الدولي يرفض المساس بوضع القدس.

وقال شعث أثناء اجتماعه الثلاثاء في موسكو مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن هناك إمكانية لأن تكون واشنطن جزءا من صيغة جديدة للتسوية في الشرق الأوسط، دون السماح لها بأن تكون المشارك الوحيد في هذه العملية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد عقب قرار ترمب في السادس من الشهر الجاري وبعد الفيتو الأميركي أمس الأول الاثنين أن الفلسطينيين لم يعودوا يقبلون بأن تكون الولايات المتحدة وسيطا في عملية التسوية المتوقفة منذ ما يقرب من أربع سنوات. كما أن عباس رفض استقبال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي الذي سيزور مصر وإسرائيل منتصف الشهر المقبل.

من جهته، قال لافروف خلال اجتماعه مع المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني إن بلاده تؤيد بدء مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس قرارات الأمم المتحدة.

ولفت الوزير الروسي إلى أن بلاده ستقوم بكل ما يلزم لإعادة الوضع بشأن القدس إلى مجرى بنّاء. وكانت روسيا انتقدت الفيتو الأميركي ضد مشروع القرار الذي يدعو لرفض قرار ترمب بشأن القدس، كما انتقدت قرار ترمب نفسه.

في الأثناء، كشف عضو اللجنة المركزية في حركة فتح محمد اشتيه عن أن الجانب الفلسطيني توجه عقب إعلان قرار ترمب بشأن القدس إلى الدول العربية من أجل عقد مؤتمر قمة عاجل للقادة العرب، لكن عددا من هذه الدول رفض ذلك وأفشله، وفق قوله.

المصدر : الجزيرة