بدء اجتماعات اللجنة السودانية الروسية المشتركة

س
س

تبدأ في الخرطوم اليوم الثلاثاء اجتماعات اللجنة الوزارية السودانية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري في دورة انعقادها الخامسة.

وتأتي هذه الدورة بعد زيارة نادرة للرئيس السوداني عمر البشير إلى روسيا الشهر الماضي اصطحب فيها طاقما رفيعا من وزراء حكومته، حيث التقى القيادة الروسية وتم توقيع ثماني اتفاقيات، أهمها في مجال تنقيب واستخراج الذهب والنفط، ومنح شركات روسية تراخيص للاستكشاف الجيولوجي، والاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وتنعقد اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين بحضور وزير المعادن السوداني هاشم علي سالم ونظيره الروسي سيرجي دينسكوي الذي يزور البلاد على رأس وفد رفيع المستوى يضم ممثلين لوزارات التجارة والتعليم العالي والنفط والمعادن، بالإضافة إلى القطاع الخاص.

وقال سفير السودان في روسيا نادر يوسف في تصريح صحفي إن الدورة الحالية ستتناول العديد من القضايا الجديدة ومتابعة مخرجات الدورات السابقة.

ولفت السفير إلى ما وصفه بالتقدم الكبير في العلاقات الاقتصادية بين البلدين، خاصة في مجال المعادن مع تطور كبير في الميزان التجاري الذي قال إنه أصبح يزداد سنة تلو الأخرى، مشيرا إلى أن نسبة زيادته وصلت في هذا العام إلى 80%.

وكشف يوسف عن وصول الصادرات السودانية ولأول مرة إلى السوق الروسية، كما زادت واردات القمح الروسي إلى السودان.

وأكد وصول وفد رفيع من شركة "روس آتوم" لتنفيذ الاتفاق الخاص باستخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية، وسيلتقي الوفد مع المسؤولين في وزارة الكهرباء والسدود، إلى جانب وفد آخر من شركة "روس كوسموس" المعنية بالتعاون في مجال الفضاء والأقمار الصناعية والاستشعار عن بعد، وسيعقد مباحثات مع المسؤولين في وزارتي المعادن والاتصالات.

في الأثناء، قال السفير يوسف إن معظم الاستثمارات الروسية في السودان في مجال التعدين بوجود خمس شركات روسية، بعضها بدأ الإنتاج قبل عامين مثل شركة "كوش" التي تصل استثماراتها إلى ثلاثمئة مليون دولار، بالإضافة إلى شركات أخرى في مراحل الاستكشاف.

المصدر : الجزيرة