الحوثيون يعلنون تصعيد الصراع عقب استهداف الرياض

اعتبرت جماعة الحوثي أن الصاروخ البالستي الذي أطلقته اليوم الثلاثاء على الرياض وتم اعتراضه مقدمة لمرحلة جديدة من المواجهة، وأنه رد على استهداف السعودية المتكرر لصنعاء، في حين تعهدت واشنطن ولندن بدعم الرياض.

وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين إن صاروخ "بركان تو إتش" البالستي أطلق على قصر اليمامة في الرياض الذي يضم الديوان الملكي ومكتب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وذلك لاستهداف اجتماع موسع للقادة السعوديين.

وفي وقت لاحق مساء اليوم، قالت قناة المسيرة إن هذه الضربة البالستية تشكل افتتاحا لمرحلة جديدة من المواجهة مع السعودية.

أما زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي فقال إن إطلاق الصاروخ على الرياض هو رد على استهداف السعودية المتكرر لصنعاء، متهما السعودية بالاعتداء على منشآت اليمن الحيوية والاقتصادية.

وأضاف في كلمة بثتها قناة المسيرة "سنقابلكم بمثل ذلك السن بالسن والجروح قصاص، اليوم هناك معادلة سنفرضها من جديد، وسنسعى بكل جد وبكل جهد وبمسؤولية تفرضها علينا مبادئنا ومسؤولياتنا إلى أن نبتكر كل وسيلة مشروعة للدفاع عن شعبنا وعن بلدنا ولمواجهتكم في عدوانكم".

وكان المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي قد أعلن أن الصاروخ كان يستهدف مناطق مأهولة بالرياض، وأنه تم اعتراضه وتدميره دون خسائر.

وأضاف أن "السيطرة على الأسلحة البالستية ذات التصنيع الإيراني من قبل المنظمات الإرهابية -ومنها مليشيا الحوثي المسلحة المدعومة من إيران- تمثل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاقها باتجاه المدن الآهلة بالسكان يعد مخالفا للقانون الدولي الإنساني".

صورة بثتها قناة المسيرة للحظة إطلاق الصاروخ

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية أدريان رانكين-غالاوي إن الوزارة أخذت علما بتبني الحوثيين لإطلاق الصاروخ على السعودية، مضيفا أن بلاده تتعاون بشكل وثيق مع السعوديين لتحديد ما حصل بدقة وللتأكد من امتلاكهم الموارد الضرورية للدفاع عن أراضيهم في مواجهة "هجمات عشوائية على مناطق مأهولة".

من جانبه، وصف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إطلاق الصاروخ على منطقة مأهولة في الرياض بأنه "مروع"، ودعا جميع بلدان المنطقة إلى أن تفعل ما في وسعها لتنفيذ قرارات مجلس الأمن.

وعبر جونسون عن تأييده إجراء الأمم المتحدة تحقيقا في مصدر هذه الأسلحة، وجدد التزام بلاده بدعم السعودية في مواجهة الأزمات الإقليمية والتهديدات الأمنية.

وأعلنت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي مؤخرا أن صاروخا بالستيا أطلقه الحوثيون نهاية الشهر الماضي على الرياض كان مصدره إيران، وهي اتهامات اعتبرتها طهران استفزازية.

المصدر : الجزيرة + وكالات