عـاجـل: السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي ردا على ترامب: ليس لنا حلف دفاعي مشترك مع السعودية ولا يجب أن نتظاهر بذلك

بريطانيا تقدم معونات لليمن وتدعو الرياض لفك الحصار

بريطانيا حذرت من وقوع أسوأ كارثة إنسانية في العالم باليمن (رويترز)
بريطانيا حذرت من وقوع أسوأ كارثة إنسانية في العالم باليمن (رويترز)

أعلنت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بيني موردنت أن بلادها ستقدم إمدادات جديدة عاجلة من المواد الغذائية والوقود لمساعدة ملايين اليمنيين في البقاء على قيد الحياة، ودعت الوزيرة السعودية -التي تفرض حصارا على اليمن- إلى فتح فوري للمعابر لدخول السلع التجارية والمواد الغذائية إلى هذا البلد.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية البريطانية -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أنه خلال زيارة الوزيرة ميناء في جيبوتي، وهو الميناء الذي تُشحن منه المساعدات البريطانية المتوجهة إلى اليمن، حذرت من وقوع "مأساة إنسانية" في أسوأ كارثة إنسانية في العالم، حيث هناك ما يربو على أحد عشر مليون إنسان بحاجة للمساعدة للبقاء على قيد الحياة.

وقد تعهدت بتقديم مبلغ إضافي قدره 50 مليون جنيه إسترليني (67 مليون دولار) للمساعدة في توفير المواد الغذائية لملايين الناس لمدة شهر واحد، وإعداد مزيد من المواد الغذائية المنقذة للأرواح التي تعتبر حيوية جدا، حيث إن تناقص الإمدادات الغذائية يعني أن ما بقي في اليمن حاليا من قمح وأرز يكفي لبضعة شهور فقط.

وقالت موردنت إنها استمعت لحكايات مروعة من اليمنيين الذين فروا من الأزمة، ومن موظفي الإغاثة الذين يوزعون المواد الغذائية والماء ويقدمون الدعم الطبي لإنقاذ الأرواح.

وبعد ذلك توجهت الوزيرة إلى السعودية، حيث اجتمعت بمسؤولين سياسيين رفيعي المستوى.

موردنت طالبت السلطات السعودية بفك الحصار عن اليمن (غيتي)

وأوضحت بشكل جلي ضرورة استئناف وصول السلع التجارية والمواد الغذائية -التي يعتمد عليها اليمن لتلبية 90% من الاحتياجات الأساسية- والسماح فورا بدخولها للحؤول دون حدوث مجاعة كارثية.

الجدير بالذكر أن زيارة موردنت تأتي بعد أسبوعين من إثارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مخاوف بشأن حصار اليمن خلال اجتماع لها مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض.

وشكلت الأزمة الإنسانية في اليمن مأزقا للحكومة البريطانية، لأن السعودية حليف رئيسي لبريطانيا وزبون مهم لأسلحتها، حيث إنها باعتها أسلحة بقيمة 4.6 مليارات جنيه إسترليني (6.16 مليارات دولار) منذ بداية الحرب في اليمن عام 2015.

المصدر : الجزيرة