اغتيال عميد بلدية مصراتة برصاص مجهولين

صورة نشرتها بلدية مصراتة لعميدها شتيوي (الثاني من اليمين) خلال أحد الاجتماعات التي عقدها في تركيا قبل أيام
صورة نشرتها بلدية مصراتة لعميدها شتيوي (الثاني من اليمين) خلال أحد الاجتماعات التي عقدها في تركيا قبل أيام
قال مسؤولون أمنيون إن مسلحين مجهولين اغتالوا فجر اليوم الاثنين عميد بلدية مصراتة محمد شتيوي فور خروجه من المطار قادما من تركيا، كما أصيب شقيقه خلال الهجوم.

وقال مصدر أمني إن مسلحين لاحقوا سيارة شتيوي وخطفوه عند خروجه من مطار مصراتة، الواقعة على بعد 200 كلم شرق طرابلس، موضحا أن جثته تركت بعد ذلك في الشارع.

وأكد مستشفى مصراتة تسلم جثة شتيوي وعليها آثار رصاص، بينما ذكرت مصادر أخرى أن شقيق القتيل الذي كان معه في السيارة جرح، وأن إصابته غير خطيرة.

وكان شتيوي عائدا من رحلة رسمية إلى تركيا مع أعضاء آخرين في المجلس البلدي انتخبوا جميعا في 2014، ويفترض أن تنتهي ولايتهم في نهاية 2018.

يذكر أن شتيوي كان من الداعمين لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، وسبق أن أُجبر في مايو/أيار الماضي على تقديم استقالة مكتوبة، ونفى صحتها لاحقا وقال إنه كتبها تحت الإكراه بعد اقتحام مجموعة مسلحة قاعة كان يجتمع فيها مع أعيان من مدينة سرت وبعض قادة عملية "البنيان المرصوص" في مصراتة.

من جهته، عبّر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة -عبر تويتر- عن " حزنه العميق وشجبه لاغتيال عميد بلدية مصراتة"، مشيرا إلى أن شتيوي "كان حريصا على مدينته وبلاده، عاملا نشطا لإرساء السلم الأهلي، ساعيا بما أؤتي من قوة لتغليب لغة الوئام والوفاق".

المصدر : وكالات