فتح تدعو لمظاهرات ضد زيارة نائب ترمب

U.S. Vice President Mike Pence delivers remarks with officials, first responders and victims near the site of the shooting at the First Baptist Church of Sutherland Springs, in Sutherland Springs, Texas, U.S., November 8, 2017. REUTERS/Jonathan Bachman
عباس رفض استقبال بنس احتجاجا على قرار ترمب بشأن القدس (رويترز)

دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى تظاهرة ضخمة احتجاجا على زيارة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، ورفضا لقرار دونالد ترمب اعبتار القدسعاصمة لإسرائيل.

وقالت الحركة في بيانها أمس السبت إنها "تؤكد على ضرورة التظاهر في مسيرات احتجاج وغضب عارمة تجاه بوابات القدس تزامنا مع وصول نائب الرئيس الأميركي إلى إسرائيل يوم الأربعاء القادم"، وأعلنت الجمعة المقبل "يوم غضب" في كل الأراضي الفلسطينية "رفضا وتنديدا بالقرار الأميركي الجائر".

وأكدت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، استمرارها في برنامج "فعالياتها الشعبية في كافة المحافظات"، موجهة في بيانها نداء إلى الفلسطينيين لـ"إغلاق الطرق الالتفافية في وجه المستوطنين الاثنين والخميس القادمين"، في إطار تلك الفعاليات.

وكان بنس الذي يفترض أن يزور مصر وإسرائيل قد ألغى الشق الفلسطيني من رحلته بعدما رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقباله.

استئناف السلام
وما زاد من الاستياء الفلسطيني تصريح مسؤول أميركي كبير الجمعة بأن حائط البراق الواقع في القدس الشرقية، يجب أن يبقى بيد إسرائيل في كل الأحوال.

ورفضت الرئاسة الفلسطينية هذه التصريحات أمس السبت وقال الناطق باسمها نبيل أبو ردينة "لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة عام 1967".

وأضاف أن هذا الموقف الأميركي يؤكد مرة أخرى أن الإدارة الأميركية الحالية أصبحت خارج عملية السلام بشكل كامل.

وقال أبو ردينة إن استمرار هذه السياسة الأميركية، سواء في ما يتعلق بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأميركية إليها أو البت في قضايا الحل النهائي من طرف واحد، كلها خروج عن الشرعية الدولية وتكريس للاحتلال.

وكان مسؤولون في الإدارة الأميركية أكدوا أمس أن واشنطن ترغب في استئناف عملية السلام المتوقفة منذ 2014، رغم ما أثاره قرار ترمب من غضب عارم، وقالوا إن المسعى الأميركي سيتم خلال الأيام القادمة تزامنا مع زيارة بنس إلى مصر وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

Adeeb Joudeh, a Muslim, who says his family were entrusted as the custodians of the ancient key to the Church of the Holy Sepulchre, walks as he holds the church key in Jerusalem's Old City November 2, 2017. Picture taken November 2, 2017. REUTERS/Ronen Zvulun

أعلن أمين مفتاح كنيسة القيامة في مدينة القدس المحتلة أديب جودة الحسيني رفضه القاطع لاستقبال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي خلال زيارته القريبة للمدينة المقدسة.

Published On 13/12/2017
With Vice Pence Mike Pence looking on, U.S. President Donald Trump displays an executive order after he announced the U.S. would Jerusalem as the capital of Israel, in the Diplomatic Reception Room of the White House in Washington, U.S., December 6, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

تأسف البيت الأبيض لرفض السلطة الفلسطينية مقابلة مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال جولة مقبلة بالمنطقة في أعقاب قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

Published On 10/12/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة