اتهام أسترالي بالعمالة لكوريا الشمالية

الشرطة الأسترالية تقول إن المتهم حاول بيع مكونات صواريخ بالستية لصالح بيونغ يانغ(غيتي)
الشرطة الأسترالية تقول إن المتهم حاول بيع مكونات صواريخ بالستية لصالح بيونغ يانغ(غيتي)
اتهم القضاء الأسترالي رجلا يقيم في سيدني بأنه عميل لكوريا الشمالية، وبمحاولته ترتيب صفقات تجارية غير قانونية لصالحها بقيمة عشرات الملايين من الدولارات، في انتهاك للعقوبات الدولية المفروضة علي بيونغ يانغ.

وأوضحت الشرطة بأنها تلقّت معلومات من جهاز استخباري دولي مكّنتها أمس السبت من القبض على المتهم الذي يدعى شان هان شاوي (59 عاما) من أصل كوري شمالي، وهو مقيم في أستراليا منذ نحو ثلاثين عاما.

وأضافت أن الرجل يواجه تهمتين بموجب قانون منع انتشار أسلحة الدمار الشامل، كما يواجه أربعة اتهامات أخرى بموجب قانون تطبيق عقوبات الأمم المتحدة وأستراليا ضد كوريا الشمالية.

وتقول الشرطة إن المتهم حاول بيع وحدة لإنتاج صواريخ بالستية ومعها تصاميم ومكونات الصواريخ والبرنامج المعلوماتي المرتبط بها والخبرة التقنية الكورية الشمالية.

وكان المشتبه يستخدم خدمات رسائل مشفرة في محاولة لتنظيم تجارته. ويشتبه بأنه حاول بيع فحم كوري شمالي إلى كيانات في إندونيسيا وفيتنام

وقال نيل غوغان مساعد رئيس الشرطة الاتحادية للصحفيين "هذا الرجل كان عميلا مخلصا لكوريا الشمالية ويعتقد أنه عمل لخدمة بعض الأهداف الوطنية الكبرى".

وصرح رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم ترنبول "إنها عملية توقيف بالغة الأهمية والاتهامات خطيرة جدا". وأضاف أن "تطبيق كل الدول العقوبات (ضد كوريا الشمالية) أمر أساسي".

وأضاف أن "النظام الكوري الشمالي خطير ومتهور وإجرامي يهدد السلام في المنطقة"، مشيرا إلى أن النظام يحصل على التمويل عبر خرقه عقوبات الأمم المتحدة، وفق تعبيره.

يشار إلى أن كوريا الشمالية تخضع لعقوبات قاسية جدا تهدف إلى حرمانها من مصادر التمويل بسبب برنامجيها البالستي والنووي المحظورين، حيث باتت محرومة من عائدات صادراتها من الفحم الحجري والحديد والصيد البحري والنسيج. كما تم الحد من وارداتها من النفط وحظر تأسيس شركات مع كوريين شماليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات