ملك الأردن يبحث ملف القدس بالفاتيكان وباريس الثلاثاء

الملك عبد الله الثاني أثناء لقائه البابا فرانشيسكو في الفاتيكان عام 2014 (رويترز)
الملك عبد الله الثاني أثناء لقائه البابا فرانشيسكو في الفاتيكان عام 2014 (رويترز)

أعلن الأردن اليوم السبت أن الملك عبد الله الثاني سيتوجه بعد زيارته للفاتيكان الثلاثاء إلى باريس لإجراء مباحثات بشأن قضية القدس، وذلك بعد يوم من إعلان الفاتيكان أن البابا فرانشيسكو الذي أعرب عن قلقه من قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيلتقي الملك الثلاثاء.

وقال بيان للديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني سيلتقي البابا الثلاثاء المقبل في الفاتيكان "لبحث التطورات المتعلقة بمدينة القدس"، ثم سيتوجه إلى باريس لإجراء مباحثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تتناول مستجدات المنطقة وخصوصا ملف القدس.

وأعلن الكرسي الرسولي أمس أن البابا سيلتقي الملك الأردني الثلاثاء. ولا يعلن الفاتيكان مسبقا المواضيع التي ستناقش خلال اجتماعات البابا، إلا أن ملف القدس سيكون على رأس المباحثات على الأرجح.

وقبل عشرة أيام، استبق البابا فرانشيسكو كلمة للرئيس الأميركي دونالد ترمب اعترف خلالها بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال "لا يمكنني أن أخفي قلقي العميق تجاه الوضع في القدس، وأدعو من قلبي الجميع إلى احترام وضع هذه المدينة استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة".

وأضاف أمام الآلاف من المسيحيين أن القدس "مدينة فريدة من نوعها هي مقدسة للمسيحيين والمسلمين واليهود. لأن كل هذه الديانات تكرّم أماكنها المقدسة، والقدس تحمل رسالة مميزة للسلام".

وبدورها، سبق أن نددت الحكومة الأردنية -وهي الوصية على المقدسات الإسلامية بالقدس- بما أسمته انتهاك القانون الدولي، في إشارة إلى قرار ترمب.

المصدر : وكالات