مصر تفتح معبر رفح في الاتجاهين ثلاثة أيام

فتحت السلطات المصرية اليوم السبت معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة ثلاثة أيام استثنائيا في كلا الاتجاهين، وذلك لعودة العالقين إلى القطاع، وسفر الحالات الإنسانية والمرضى والطلبة.

وقال مراسلة الجزيرة في غزة هبة عكيلة إنه لا يوجد تكدس للمواطنين الفلسطينيين على المعبر لأنه يتم تجميع المسافرين في قاعة أبو يوسف النجار بمدينة خان يونس قبل أن ينقلوا إلى المعبر، مشيرة إلى أنه جرى حتى الآن إدخال أربع حافلات من المسافرين إلى الجانب الفلسطيني من معبر رفح، ولم تعبر بعد إلى الجانب المصري.

وهذه هي المرة الثانية التي تفتح فيها القاهرة المعبر منذ استلام السلطة الفلسطينية له بشكل كامل واستبعاد جميع الموظفين السابقين منه. ويستمر إغلاق المعبر بالرغم من تسليمه للسلطة، ووعود مصر بفتحه بموجب اتفاق القاهرة بين حركتيْ التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس).

عدد العابرين
ومنذ بدء تنفيذ المصالحة قبل ثلاثة أشهر سمح لـ 1500 مسافر باجتياز معبر رفح، في حين يوجد مئات العالقين في غزة من حملة الجوازات المصرية والمرضى، وكذلك الطلاب الذين يتهددهم فقدان العام الدراسي أو المنحة التي حصلوا عليها بسبب التأخر في الالتحاق بالدراسة جراء إغلاق المعبر.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013 لاعتبارات أمنية، وتفتحه على فترات متباعدة لعبور الحالات الإنسانية.

بالمقابل، استقبل مطار القاهرة اليوم 43 فلسطينيا من أهالي غزة قادمين في رحلات بالخارج في طريقهم لدخول القطاع، وقد نقلوا على متن حافلتين إلى منفذ رفح البري، وتوقعت مصادر في المطار وصول عشرات الفلسطينيين اليومين المقبلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات