ليبيا تنقذ 250 مهاجرا بطريقهم لإيطاليا

مهاجرة غير نظامية أنقذها خفر السواحل الليبي (رويترز)
مهاجرة غير نظامية أنقذها خفر السواحل الليبي (رويترز)

أنقذ خفر السواحل الليبي أكثر من 250 مهاجرا غير نظامي كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا، وبينما تستمر موجات الهجرة غير النظامية نحو القارة العجوز، أطلق الاتحاد الأوروبي ومصر السبت الجولة الأولى للحوار المؤسسي حول الهجرة بهدف "تبادل الخبرات والرؤى" بين الجانبين.

ووفق مسؤولين ليبيين فقد جرى إنقاذ المهاجرين لدى محاولتهم مغادرة ليبيا في قوارب صغيرة متجهين إلى إيطاليا بصورة غير نظامية.

وقال النقيب عبد الهادي فكحال من خفر السواحل الليبي لوكالة رويترز للأنباء إن "سفينة ابن عوف للقوات البحرية أنقذت الجمعة مهاجرين غير شرعيين من مختلف الدول الأفريقية والعربية". وأضاف أن عملية الإنقاذ جرت "قبالة مدن زليتن والقره بوللي".

وتعد السواحل الغربية لليبيا منطلقا مفضلا للمهاجرين غير النظاميين وأغلبهم من دول تقع جنوب الصحراء الكبرى حيث يحاولون الوصول إلى أوروبا بحثا عن مستقبل أفضل.

وتراجعت أعداد الوافدين إلى إيطاليا بنسبة الثلثين تقريبا منذ يوليو/تموز الماضي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بعد أن مكنت جهود حكومة الوفاق الوطني المدعومة أمميا من خفض عمليات تهريب البشر والهجرة غير النظامية.

 شكري شدد على رفض مصر إقامة معسكرات للاجئين على أراضيها (الجزيرة)

حوار مؤسسي
علاقة بالموضوع، أطلقت القاهرة والاتحاد الأوروبي الجولة الأولى للحوار المؤسسي حول الهجرة، حيث التقى مفوض الاتحاد المعني بالهجرة ديميتريس أفراموبولوس في القاهرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير خارجيته سامح شكري.

وشدد المفوض الأوروبي على "التزام الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع مصر فيما يتصل بظاهرة الهجرة"، مشيرا إلى أن "أوروبا رصدت في المرحلة الأولى لهذا التعاون مبلغ 60 مليون دولار".

واستعرض شكري خلال اللقاء الرؤية المصرية لظاهرة الهجرة والتي تستند إلى "مواجهة الأسباب الجذرية المؤدية لها كالفقر والبطالة وعدم وجود قنوات شرعية لهجرة آمنة".

وشدد شكري على "سياسة مصر الرافضة لإقامة معسكرات للاجئين على أراضيها".

ووفق بيان سابق للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في القاهرة، فقد ارتفع عدد اللاجئين وطالبي اللجوء في مصر إلى نحو 209 آلاف في نهاية يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات