دعوى قضائية بأميركا ضد حفتر وأبنائه

تقدّم المواطن الليبي المقيم في الولايات المتحدة عماد الدين زهري المنتصر بشكوى رسمية لوزارة العدل الأميركية ضد اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وعدد من أبنائه، وذلك بعد نحو شهر من شكاوى قدمها حقوقيون وعائلات ضحايا ضد حفتر لدى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي حديث للجزيرة، اتهم زهري كلا من حفتر وأبنائه الحاملين للجنسية الأميركية بانتهاك قوانين الولايات المتحدة، التي تحظر على مواطنيها ارتكاب جرائم حرب وتعذيب وإبادة جماعية.

وأضاف أنه يطالب الحكومة الأميركية بتشكيل لجنة محلفين للنظر في "الزخم الكبير" من الأدلة والقرائن التي قدمها، ثم إصدار لائحة اتهام ضد حفتر وأبنائه، لافتا إلى وجود مجموعة كبيرة من التسجيلات المرئية التي تظهر حفتر بنفسه وهو يأمر مرؤوسيه بارتكاب جرائم حرب وبالإجهاز الفوري على أعدائه في ميدان المعركة.

وفي منتصف الشهر الماضي، قدم حقوقيون وعائلات ضحايا أعمال العنف في ليبيا دعوى لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لمقاضاة حفتر ومسؤولين عسكريين يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في ليبيا، وأكد مكتب محاماة أوروبي وجود تسجيلات مرئية لحفتر يأمر فيها أتباعه بقتل كل الأسرى ومنع الدواء عن المدنيين.

وقبل ذلك بأسبوع، طالبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا حفتر بتسليم قائد الوحدات الخاصة في قواته محمود الورفلي إلى السلطات الليبية، تمهيدا لتسليمه إلى المحكمة الدولية.

كما انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش أواخر الشهر الماضي عدم وفاء قوات حفتر بتعهداتها بالتحقيق في جرائم حرب وقعت بمناطق خاضعة لسيطرة تلك القوات في بلدة الأبيار قرب مدينة بنغازي.

المصدر : الجزيرة + وكالات