مواجهات مع الاحتلال بالضفة ومسيرات بغزة نصرة للقدس

اندلعت مواجهات في أكثر من عشرين موقعا في الضفة الغربية في اليوم التاسع من الاحتجاجات والغضب الفلسطيني على اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقالت مصادر فلسطينية إن المواجهات اندلعت عقب صلاة الجمعة عند خطوط التماس مع الاحتلال في ختام مسيرات انطلقت في العديد من المدن والبلدات بالضفة، فضلا عن تنظيم مظاهرات في 14 نقطة في قطاع غزة تنديدا بالقرار الأميركي.

ورشق الشبان الفلسطينيون بالحجارة قوات الاحتلال على الحواجز التي تقطع الطرق وتسد مداخل المدن والبلدات، في حين قصفتهم قوات الاحتلال بقنابل الغاز المدمع والأعيرة المطاطية. وكانت قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية وشرطية إلى مدينة القدس المحتلة ومداخل مدن الضفة الغربية.

وأفادت مصادر الهلال الأحمر الفلسطيني بأن العشرات أصيبوا بحالات إغماء جراء استنشاقهم الغاز الذي استخدمته قوات الاحتلال لقمع المحتجين الفلسطينيين.

بيت لحم
وقالت مراسلة الجزيرة ببيت لحم جيفارا البديري إن مواجهات اندلعت قرب بيت لحم بين عشرات الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال، وقمع قوات الاحتلال مسيرة في المنطقة خرجت من عدة مناطق في محافظة بيت لحم رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القدس.

وأضافت مراسلة الجزيرة أن المواجهات وقعت في الحاجز الشمالي لبيت لحم، إذ أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي لتفريق المسيرات، في المقابل أشعل المحتجون الإطارات المطاطية وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الذين انتشروا بشكل مكثف، وأصيب العديد من الفلسطينيين باختناقات في المواجهات.

 

وأدخلت قوات الاحتلال أمس وحدة المستعربين لقمع المحتجين لإحداث بلبلة داخل الفلسطينيين وهو ما يؤشر على استنفاد الاحتلال الوسائل الأولية للقمع.

وبسبب الظروف الحالية، تقرر إلغاء الاحتفالات بأعياد الميلاد في بيت لحم، التي تنطلق في ليلة 23 ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وتقول مصادر فلسطينية والهلال الأحمر إنه منذ قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، سجلت ثلاثة آلاف إصابة مختلفة في صفوف الفلسطينيين، واعتقال ثلاثمئة فلسطيني، أغلبهم في القدس والخليل.

حاجز قلنديا
وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة إن مواجهات اندلعت عند حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين رام الله والقدس بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي تواجدت بقوات كبيرة، وأطلقت قنابل الغاز والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين، ونقلت سيارات الإسعاف عددا من المصابين باختناقات.

وعبر المحتجون عن رفضهم القرار الأميركي بشأن القدس، وبعثوا رسالة تحدٍ في اليوم التاسع من المواجهات والاحتجاجات للمطالبة بإلغاء قرار ترمب.

وأضاف مراسل الجزيرة أنه فضلا عن المواجهات في حاجز قلنديا فإن قوات الاحتلال عمدت إلى مطاردة المحتجين في عددا من الأحياء بمخيم قلنديا.

وقال مراسل الجزيرة إن جنود الاحتلال ضيقوا على طاقم الجزيرة في تغطيته لما يجري عند حاجز قلنديا، الواقع جنوب رام الله وشمال القدس، وهو الحاجز الذي قطع الصلة بين المدينة المحتلة وباقي الضفة الغربية.

فلسطينيون يشاركون في مسيرة داخل الحرم القدسي تنديدا بقرار ترمب بشأن مدينة القدس المحتلة (رويترز)

مسيرة بالحرم
وفي مدينة القدس المحتلة، قالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن مسيرة انطلقت داخل الحرم القدسي عقب صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى من أجل التنديد بقرار أميركا بشأن القدس، وأضافت أن ثلاثين ألف مقدسي أدوا صلاة الجمعة بالمسجد.

وأشارت المراسلة إلى أن قوات الاحتلال انتشرت بكثافة في ساحة باب العامود، ونشرت سواتر حديدية للحيلولة دون اعتصام الفلسطينيين في أدراج باب العمود كما حدث في الأيام الماضية. وقال مراسل الجزيرة إن مواجهات اندلعت بين الاحتلال وفلسطينيين داخل البلدة القديمة للقدس.

وفي غزة، قال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إنه أقيمت مظاهرات دعت إليها كافة الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية للتعبير عن رفض القرار الأميركي بخصوص القدس، وانطلق الفلسطينيون من كافة مساجد القطاع وتجمعوا في 14 نقطة للمشاركة في المظاهرات على امتداد شارع صلاح الدين، الذي يربط شمال القطاع وجنوبه.

ومن بين المسيرات المنظمة مسيرة في حي الشجاعية (شمالي القطاع)، وألقت في المسيرة قيادات فلسطينية كلمات، وينتظر أن ينطلق المشاركون في المسيرة بعد انتهائها إلى المناطق الحدودية لمواجهة قوات الاحتلال، وذكر مراسل الجزيرة بغزة أن منظمي الاحتجاجات في غزة أرادوا بعث رسالة مفادها توحد مواقف الفصائل بشأن القدس بوصفها عاصمة الدولة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة