شهيدان وعشرات الإصابات بمواجهات مع الاحتلال نصرة للقدس

نقل أحد المصابين في المظاهرات على حدود غزة (رويترز)
نقل أحد المصابين في المظاهرات على حدود غزة (رويترز)

استشهد شابان برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة، وأصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وحالات الاختناق جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المظاهرات الاحتجاجية المتواصلة في مناطق بالضفة الغربية والقطاع للأسبوع الثاني على التوالي، ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال مراسل الجزيرة إن 263 شخصا أصيبوا بجراح مختلفة وحالات اختناق، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الجمعة، في مواقع متفرقة من الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة.

واندلعت المواجهات اليوم في مواقع متفرقة من الضفة الغربية، أبرزها على حاجز قلنديا الفاصل بين رام الله والقدس، وببلدتي بيت سوريك وقطنة شمال غرب القدس، وفي باب الزاوية، ومخيم العروب، وبلدة يطا بمحافظة الخليل (جنوب)، وعلى المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة، وبلدتي النبي صالح ونعلين قرب رام الله.

كما اندلعت مواجهات في سهل عاطوف في الأغوار الشمالية، وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وبلدة تقوع قرب بيت لحم.

وفي شمال الضفة الغربية، انطلقت المواجهات في بلدات بيتا وبورين ومادما وسالم وعلى حاجز حوارة جنوب نابلس، وعلى المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية، وبلدات جيوس وكفر قدوم شرق قلقيلية، وعلى المدخل الغربي لمدينة طولكرم.

القدس ورام االله
وقالت مراسلة الجزيرة في القدس جيفارا البديري إن منطقة باب العامود في القدس القديمة شهدت إجراءات أمنية غير مسبوقة لقوات الاحتلال، موضحة أن قوات الاحتلال قمعت المتظاهرين في المنطقة واعتدت على الشبان والنساء بالضرب، كما اندلعت مواجهات مماثلة عند حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وأضافت المراسلة أن أكثر من ثلاثين موقعا في الضفة الغربية ومدينة القدس لا تزال تشهد مواجهات مع الاحتلال، وأن هناك عدة إصابات بالرصاص الحي، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق إثر إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين.

وعلى حاجز بيت إيل العسكري (شمال مدينة رام الله)، أطلقت قوات الاحتلال النار على شاب فلسطيني، وأظهر تصوير نشر على الإنترنت لحظة إطلاق قوات الاحتلال النار على الشاب بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن أثناء المواجهات التي اندلعت في المكان اليوم، وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن إصابة الشاب حرجة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إن الشاب المصاب ما يزال يخضع لعملية جراحية، ووصفت حالته بالخطيرة، وكان شهود عيان قالوا إن الجيش أطلق النار على فلسطيني بشكل مباشر، بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن.

من جانبها، قالت الشرطة الإسرائيلية إن أحد عناصر شرطة حرس الحدود أصيب بجروح طفيفة بعد طعنه بسكين قرب رام الله وسط الضفة الغربية.

قوات الاحتلال تقمع المتظاهرين في شارع الواد بالقدس (ناشطون)

بيت لحم وغزة
وفي مدينة بيت لحم، اشتبك فلسطينيون مع قوات الاحتلال ورشقوهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، في حين رد جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز على المتظاهرين.

وأشعل المحتجون الإطارات المطاطية وألقوا الحجارة على جنود الاحتلال الذين انتشروا بشكل مكثف، وأصيب العديد من الفلسطينيين باختناقات في المواجهات.

وعلى حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين رام الله والقدس، اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي تواجدت بقوات كبيرة، وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والقنابل الصوتية لتفريق المحتجين، ونقلت سيارات الإسعاف عددا من المصابين باختناقات.

وقال مراسل الجزيرة إن جنود الاحتلال ضيقوا على طاقم الجزيرة في تغطيته ما يجري عند حاجز قلنديا، الواقع جنوب رام الله وشمال القدس، وهو الحاجز الذي قطع الصلة بين المدينة المحتلة وباقي الضفة الغربية.

وفي غزة، قال مراسل الجزيرة إن فلسطينييْن استشهدا برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات شرق القطاع.

وقال وائل الدحدوح إنه أقيمت مظاهرات دعت إليها كافة الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية للتعبير عن رفض القرار الأميركي بشأن القدس، وانطلق الفلسطينيون من كافة مساجد القطاع وتجمعوا في 14 نقطة للمشاركة في المظاهرات على امتداد شارع صلاح الدين، الذي يربط بين شمال القطاع وجنوبه.

وذكر مراسل الجزيرة بغزة أن منظمي الاحتجاجات في غزة أرادوا بعث رسالة مفادها توحد مواقف الفصائل بشأن القدس بوصفها عاصمة الدولة الفلسطينية.

وتقول مصادر فلسطينية والهلال الأحمر إنه منذ قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، سجلت ثلاثة آلاف إصابة مختلفة في صفوف الفلسطينيين، واعتقال ثلاثمئة فلسطيني، أغلبهم في القدس والخليل.

المصدر : الجزيرة + وكالات