الحوثيون يفرجون عن طاقم قناة تلفزيونية

شعار "اليمن اليوم" الفضائية التي باتت تحت سيطرة الحوثيين عقب المواجهات بمقتل صالح في صنعاء (الأوروبية)
شعار "اليمن اليوم" الفضائية التي باتت تحت سيطرة الحوثيين عقب المواجهات بمقتل صالح في صنعاء (الأوروبية)

أفرجت مليشيا الحوثي عن 37 شخصا من طاقم قناة "اليمن اليوم" الفضائية كانوا احتجزوا خلال المواجهات التي اندلعت في صنعاء مؤخرا، وأفضت إلى مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ونشرت وكالة سبأ الرسمية الخاضعة للحوثيين مساء أمس صورة يظهر فيها 37 من العاملين بالقناة من صحفيين وفنيين عقب الإفراج عنهم، وقالت إن إطلاقهم كان بتوجيه من رئيس "المجلس السياسي الأعلى" صالح الصماد، وهو قيادي حوثي كبير.

كما أكد مسؤول بحزب المؤتمر الشعبي العام وصحفيون الإفراج عن 41 شخصا من العاملين بالقناة الموالية لحزب المؤتمر، وجرى احتجاز هؤلاء عقب هجوم مسلح شنته مليشيا الحوثي على القناة أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص، وانتهى بالاستيلاء على مقر القناة وتغيير خطها التحريري لصالح الحوثيين.

وقال صحفي يمني إن الصحفيين المفرج عنهم تم إبلاغهم بأن في وسعهم العودة إلى عملهم ولكن تحت إشراف الحوثيين الذين باتوا يسيطرون بالكامل على مقاليد الحكم في صنعاء عقب قتلهم الرئيس السابق، وقتل أو اعتقال كثيرين من قادة المؤتمر الشعبي العام.

وفي نفس الوقت، قالت مصادر صحفية إن عملية الإفراج تلك تأتي عقب لقاء الصماد وقادة من حزب المؤتمر يتقدمهم رئيس البرلمان يحيى الراعي، وذلك في إطار سعي الحوثيين استمالة ما تبقى من قيادة الحزب إلى جانبهم.

وفي نفس الإطار، سعى وزير الإعلام التابع للحوثيين أحمد حامد -خلال زيارته أمس مقر القناة- لاسترضاء الصحفيين الموالين للمؤتمر الشعبي بقوله إن اليمن يتسع للجميع وبحاجة إلى جهود كل أبنائه خاصة منهم الإعلاميين للإسهام في تعزيز الاصطفاف وكشف مخططات وجرائم "العدوان" في إشارة إلى عمليات التحالف العربي بقيادة السعودية.

المصدر : وكالات