البرلمان العربي يبحث بالرباط قرار ترمب بشأن القدس

البرلمان العربي يبحث إصدار موقف يرقى إلى مستوى التحديات الصعبة التي تواجهها القضية الفلسطينية (الجزيرة)
البرلمان العربي يبحث إصدار موقف يرقى إلى مستوى التحديات الصعبة التي تواجهها القضية الفلسطينية (الجزيرة)
انطلقت في العاصمة المغربية الرباط اليوم الخميس أعمال الدورة الاستثنائية لرؤساء البرلمانات العربية بحضور عشرة من الرؤساء، بالإضافة إلى أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني محمد صبيح.

ويناقش الاجتماع التطورات الأخيرة المرتبطة بوضع القدس الشريف، واتخاذ موقف يرقى إلى مستوى التحديات الصعبة التي تواجهها القضية الفلسطينية في أعقاب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقال رئيس الاتحاد البرلماني العربي الحبيب المالكي إن الولايات المتحدة الأميركية بعد قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لن تبقى مؤهلة لرعاية المفاوضات بين أطراف الصراع وحماية وتوفير متطلبات السلام وشروطه.

واعتبر أن قرار الرئيس الأميركي يقوّض أفق السلام، ويهدف إلى وأد الحل القائم على إمكانية وجود دولتين، ووصف قرار ترمب بـ"الشارد خارج الواقع، المجانب للصواب والحكمة".

من جهته، دعا رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة إلى البحث عن شركاء دوليين أكثر إنصافا لرعاية السلام، بدلا عن الولايات المتحدة الأميركية.

وقال الطراونة إن قرار الرئيس الأميركي "خطير ومتفرد بمصادرة الحق من أصحابه ومنحه للمحتل الغاشم"، وأضاف أنه "تحول خطير في مسار القضية الفلسطينية، من شأنه فتح أبواب الفوضى في المنطقة".

يشار إلى أن الاتحاد البرلماني العربي منظمة برلمانية عربية تمثل المجالس البرلمانية ومجالس الشورى، تأسس عام 1974 ويهدف لتعزيز الحوار والتشاور بين المجالس البرلمانية العربية والبرلمانيين العرب، وتعزيز العمل المشترك وتنسيق الجهود البرلمانية العربية في مختلف المجالات وعلى المستوى الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات