عـاجـل: حسن نصر الله: الذين يدافعون عن أنفسهم في اليمن مستعدون للذهاب بعيدا بعيدا من أجل الدفاع عن بلدهم

دي ميستورا يعلن ضياع فرصة "ذهبية" بمفاوضات جنيف

دي ميستورا أثناء إحدى جلسات اليوم في ختام الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف (رويترز)
دي ميستورا أثناء إحدى جلسات اليوم في ختام الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف (رويترز)
اعتبر المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أنه تم تفويت فرصة "ذهبية" مع اختتام الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف بشأن سوريا، ملقيا باللوم على وفد النظام، ومشيرا إلى احتمال الاستئناف الشهر المقبل.

وفي مؤتمر صحفي عقب اختتام جولة المفاوضات قال دي ميستورا "لا أرى أن الحكومة تتطلع حقيقة إلى إيجاد طريق للحوار أو التفاوض خلال هذه الجولة"، وأوضح أن وفد المعارضة السورية لم يضع أي شروط، في حين طالب وفد النظام بسحب المعارضة بيان الرياض2 الذي يدعو إلى رحيل رئيس النظام بشار الأسد.

وأكد أيضا أن وفد النظام كان يريد فقط مناقشة قضية مكافحة الإرهاب، وأنه لم تكن لديه حتى الرغبة في التواصل مع وفد المعارضة بشكل غير مباشر من خلال الوسطاء الأمميين. 

وقال المبعوث الأممي للصحفيين إن الجولة كانت فرصة ذهبية مهدورة، لكن قد تكون هناك جولة أخرى الشهر المقبل إذا تم التوصل لأفكار جديدة تشجع النظام على المشاركة.

وأضاف "سأحتاج على الأرجح إلى التوصل لأفكار وعوامل جديدة بشأن كيفية مواصلة المفاوضات، ولا سيما بشأن الدستور والانتخابات"، موضحا أن إجراء المفاوضات سيعتمد على نتيجة المناقشات في الأمم المتحدة بنيويورك الأسبوع المقبل.

واجتمع دي ميستورا مع وفد المعارضة صباح الخميس نحو ساعتين، ثم اجتمع بعد الظهر مع وفد النظام، ومن المقرر أن تغادر الوفود جنيف الجمعة.

وقال مراسل الجزيرة معن خضر إن الجولات السابقة كانت تناقش أولويات الملفات المطروحة في المفاوضات، في حين اختتمت الجولة الثامنة بنتيجة أسوأ وهي أن النظام لم يدخل أساسا في المفاوضات.
 
الجعفري (يمين) خلال الجلسة الأخيرة مع دي ميستورا (رويترز)

تصريحات الجعفري
وقال رئيس وفد النظام بشار الجعفري للصحفيين بعد لقائه المبعوث الأممي "لا يمكن لأحد الضغط علينا"، كما اتهم الدول الغربية والسعودية بإفساد المفاوضات، معتبرا أن النظام لا يريد فشل العملية السياسية.

وأضاف الجعفري أن دي ميستورا ارتكب "خطأ" بالتعليق في مقابلة تلفزيونية على النفوذ الروسي، مما قد يضر بتفويضه بوصفه وسيطا، وذلك بعد أن طالب دي ميستورا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالضغط على وفد النظام للدخول في مفاوضات مباشرة والموافقة على إجراء انتخابات "لكسب السلام".

في المقابل، قال المتحدث باسم وفد المعارضة يحيى العريضي إن الجلسة الأخيرة مع المبعوث الأممي خصصت للحديث عن الانتقال السياسي، وإنه كان هناك نقاش غني وثري وعميق لهذا الموضوع.

وأفادت مصادر مطلعة بأن دي ميستورا سيقدم إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي الاثنين المقبل بشأن التطورات وملامح المرحلة المقبلة.

وبحسب مصادر المعارضة، فإن دي ميستورا كان إيجابيا مع المعارضة في آخر لقاءين، بعد اجتماع متوتر أجري الاثنين الماضي، مضيفة أن وفد النظام لم يدخل في أي نقاش جدي، وأنه يسعى لتضييع الوقت.

المصدر : الجزيرة + وكالات