وفد النظام يرفض التفاوض مع المعارضة بسبب الأسد

لقاء دي ميستورا مع وفد النظام السوري في جنيف (رويترز)
لقاء دي ميستورا مع وفد النظام السوري في جنيف (رويترز)

قالت مصادر للجزيرة إن وفد النظام السوري أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا رفضه الدخول في أي تفاوض مع وفد المعارضة دون تراجعه بصورة واضحة عن مناقشة مصير الرئيس بشار الأسد.

والتقى دي ميستورا وفدي المعارضة والنظام بصورة منفصلة وذلك لمتابعة النقاش بشأن ورقة المبادئ العامة التي تتناول مستقبل سوريا السياسي.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن اللقاءات تأتي في ظل أجواء مشحونة بين الوفدين والمبعوث الأممي مع تعثر تحقيق أي تقدم في ظل الخلافات الواسعة بين الطرفين بشأن جدول أعمال المفاوضات وطريقة اللقاءات ومرجعية التفاوض.

من جهته، قال الناطق الرسمي باسم وفد المعارضة يحيى العريضي -في تصريح صحفي- إنهم ناقشوا خلال اللقاءات مع دي ميستورا النقاط الإجرائية المتعلقة بالانتخابات والدستور والتي ترتبط بالانتقال السياسي.

من جهته، اقترح المبعوث الأممي ترحيل ملفي الدستور والانتخابات في سوريا إلى مؤتمر سوتشي المزمع عقده في روسيا مطلع العام القادم، لكن عضو وفد المعارضة فراس الخالدي قال للجزيرة إن المعارضة غير معنية بمناقشة مسألة مؤتمر سوتشي.

وأكدت المعارضة السورية أنها لن تشارك في مؤتمر سوتشي إن لم يفض إلى تحقيق انتقال سياسي، ويوقف خروق النظام، ويضمن عودة اللاجئين ويفتح ملف المعتقلين لدى النظام السوري.

المعارضة السورية تقول إنها غير معنية بمناقشة مسألة مؤتمر سوتشي (رويترز)

تغيير جذري
وفي بيان لها أمس الثلاثاء قالت المعارضة السورية إن هدفها هو الوصول إلى التغيير الجذري الديمقراطي الشامل والعميق في سوريا، رافضة أي شروط مسبقة من قبل نظام الأسد.

وأضافت أن موقف وفدها في حواره مع وفد النظام بجنيف ينطلق من إنهاء الكارثة الإنسانية وتأمين البيئة الآمنة والمحايدة التي تسمح بعودة السوريين إلى بلدهم عودة كريمة.

وشددت على أن ذلك يكون عبر تطبيق القرار 2254 (الذي ينص على أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبل البلاد) بحذافيره ودون أي شروط مسبقة، وأضافت أنها "ستعمل كل ما يلزم لتحقيق ذلك".

من جهته، أكد أحد متحدثي وفد المعارضة السورية أحمد رمضان أنه لا يمكن المضي إلى ما لا نهاية في محادثات ثنائية دون الدخول في المفاوضات المباشرة، ودون الحديث عن عملية الانتقال السياسي بين طرفنا والوفد المقابل.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن دي ميستورا لا يريد أن يخرج من لقاءات جنيف خاوي الوفاض، ويأمل أن ينجح على الأقل في إصدار بيان مشترك يضمن الحفاظ على مسار مفاوضات جنيف مع الانتقال إلى مفاوضات سوتشي.

وانطلقت الجولة الأولى من جنيف 8 في 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي واستمرت أربعة أيام، ثم توقفت لأيام بعد مغادرة وفد النظام إلى دمشق، قبل أن تستأنف الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة