مقتل وإصابة العشرات بغارات للتحالف بصنعاء

المركز العسكري الذي استهدفته طائرات التحالف (رويترز)
المركز العسكري الذي استهدفته طائرات التحالف (رويترز)

قتل 39 وأصيب العشرات في سلسلة غارات شنتها طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية على موقع عسكري يخضع للحوثيين، ويضم معتقلين في صنعاء.

ونقلت رويترز عن مسؤول يمني وشهود عيان أن الضربات الجوية أسفرت أيضا عن إصابة تسعين شخصا، وأن بعض الضحايا من السجناء.

وأشار المسؤول إلى أن فرق الإنقاذ استخرجت 35 جثة من تحت الأنقاض، ولا يزال الباقون مفقودين.

كما أفاد شهود عيان بأن طائرات التحالف استهدفت منطقة حير هبرة (شرقي صنعاء) بثماني غارات جوية، وأن دوي الانفجارات كان عنيفا.

وهذه أحدث غارات في سلسلة ضربات جوية نفذها التحالف على صنعاء ومناطق أخرى من البلاد مما تسبب في بعض الأحيان في سقوط الكثير من الضحايا المدنيين.

وفي محافظة الحديدة (غربي البلاد) أكدت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية أن مقاتلات التحالف شنت غارتين جويتين على معسكر أبو موسى ومنطقة القطابة بمديرية الخوخة، دون أن تتضح الخسائر التي خلفها القصف.

وأضافت المصادر أن مقاتلات التحالف ألقت منشورات في بعض المناطق بالحديدة، "تدعو المواطنين للانتفاض ضد الحوثيين، وسط تحليق مكثف من قبل المقاتلات".

معارك عنيفة
وتأتي الغارات في الوقت الذي تخوض فيه قوات الجيش الوطني معارك عنيفة ضد مسلحي الحوثي في الحديدة، في إطار عملية عسكرية أطلقها الجيش لتحرير المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات، من بينها العاصمة صنعاء.

ووفق مصادر عسكرية في وقت سابق، فإن قوات الجيش الوطني قامت بتطويق مدينة حيس التي تبعد عشرة كيلومترات عن مدينة الخوخة، وبدأت عملية تمشيط المزارع والطرقات شمال حيس في محافظة الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن المصادر قولها إن الجيش الوطني سيطر على مثلث حيس الخوخة، وبدأ الزحف إلى مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة (غربي اليمن)، كما تقدم إلى مزارع الفازة بضواحي مديرية زبيد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

واصل التحالف العربي الذي تقوده السعودية غاراته على صنعاء، بينما تصاعدت وتيرة القتال بالمدينة بين الحوثيين وقوات صالح، بعد مقتل الأخير على يد الحوثيين، بينما دعت الأمم المتحدة لهدنة إنسانية.

شهدت العاصمة صنعاء أمس الأحد ليلا وفجر اليوم الاثنين أعنف المعارك بين الحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وشارك فيها طيران التحالف العربي بقيادة السعودية بغارات كثيفة وعنيفة.

دعت الأمم المتحدة لوقف القتال والغارات الجوية في اليمن، وإدخال المواد الأساسية. في وقت فاقمت فيه المواجهات بين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع الأوضاع الإنسانية، ودفعت المدنيين للاحتماء بمنازلهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة