محاولات حوثية لاستقطاب قياديين في حزب صالح

بثت قنوات تابعة للحوثيين لقاء لرئيس ما يسمى المجلس السياسي للحوثيين صالح الصماد مع قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، بعد أيام قليلة من مقتل الرئيس الراحل علي عبد الله صالح على يد الحوثيين.
 
ووفق هذه القنوات، فقد التقى الصماد الأمين العام المساعد لحزب صالح ورئيس البرلمان يحيى الراعي، بالإضافة إلى هشام شرف وزير الخارجية في حكومة الحوثي، كما التقى القياديين في حزب المؤتمر عبد العزيز حبتور وعلي القيسي ومحمد العيدروس وحمود عباد.

واعتبر مراقبون أن هذه اللقاءات تأتي في إطار محاولات الحوثيين لاستقطاب قيادات حزب المؤتمر ومواصلة التحالف معها بعد مقتل صالح.

يذكر أنه عقب مساندة صالح للحوثيين عام 2014 تناثرت قوى حزب المؤتمر الشعبي، وذهب عدد من قادته إلى دعم الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومن تبقى منهم اليوم هم أكبر القادة، بعد مقتل الأمين العام للحزب عارف الزوكا عقب مصرع صالح بساعات.

واختفى القيادي في الحزب ياسر العواضي، وتفيد معلومات بأن الحوثيين تحفظوا عليه ولم يقتلوه، كما قتلوا الزوكا وصالح، خشية فتح جبهة جديدة عليهم في محافظة البيضاء (وسط) مع قبائل آل عواض التي يتزعمها العواضي.

ويتحفظ الحوثيون حاليا على عدد من قيادات الحزب للضغط عليهم في سبيل استمرار الشراكة معهم، في حين تبرز في المشهد اليمني أسماء منضوية تحت لواء الشرعية يمكن أن تعيد لملمة شتات حزب المؤتمر الشعبي، أبرزهم رئيس الحكومة أحمد بن دغر والقيادي رشاد العليمي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام باليمن إن الرئيس الراحل علي عبد الله صالح دفن بمسقط رأسه دون مراسم، وذكر مصدر بأسرة صالح أن عشرين شخصا حضروا الجنازة.

قالت منظمة "رايتس رادار" لحقوق الإنسان إن جماعة الحوثي أفرطت في الانتقام من خصومها، ولاسيما مقتل علي عبد الله صالح بعد قيام مسلحيها باقتحام منزله وقتله بطريقة مخالفة لقوانين الحرب.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة