حماس تتوعد إسرائيل في ذكرى انطلاقتها الثلاثين

توعدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأربعاء الاحتلال الإسرائيلي بدفع ضريبة مرتفعة جراء اعتداءاته المتكررة على الشعب الفلسطيني والمقدسات، وأكدت تمسكها بالقدس "عاصمة موحدة وأبدية" لفلسطين وأن كل محاولات قرصنة وتهويد المدينة "ستبوء بالفشل". جاء ذلك في بيان صحفي عشية الذكرى الثلاثين لتأسيس الحركة.
 
وقالت الحركة في البيان "اليوم نعد ونتوعد، نعد شعبنا بالنصر والتمكين، ونتوعد هذا العدو بأن ضريبة الاعتداءات على شعبنا ومقدساتنا ارتفعت، وأن موعد السداد قد اقترب". وأضافت أن "القدس عاصمة فلسطين الأبدية، لا شرقية ولا غربية، عربية إسلامية".

وتابعت أن كل القرارات البائسة لإعلان مدينة القدس عاصمة للاحتلال تعتبر قرارات خرقاء ستبوء بالفشل.

وفي بيانها قالت الحركة إنها ماضية في مشروع التحرير والمقاومة بكل أشكالها حتى يتحرر آخر شبر من أرض فلسطين التاريخية.

ووجهت حماس في بيانها دعوة للفصائل الوطنية الفلسطينية قائلة "لنتحمل معا مسؤولية الوطن بشراكة وتوافق، على قاعدة حماية الحقوق وصون الثوابت الوطنية، ونبذ كل أشكال التعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال".

وأكدت أن دور السلطة الفلسطينية يجب أن يكون في خدمة الشعب وحماية أمنه وحقوقه ومشروعه الوطني.

ولفتت إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية هي إطار وطني للشعب في الداخل والخارج، يجب المحافظة عليه، والعمل على تطويرها وإعادة بنائها على أسس ديمقراطية.

وأوضحت حماس أنها تسعى لبناء علاقات متوازنة يكون معيارها الجمع بين متطلبات القضية الفلسطينية ومصلحة الشعب.

ويصادف تاريخ الـ 14 من ديسمبر/كانون الأول من كل عام ذكرى تأسيس حركة حماس في 1987.

المصدر : وكالات