غارات روسية وسورية بريف حلب ومعارك بإدلب وحماة

قصف روسي على ريف إدلب الجنوبي (ناشطون)
قصف روسي على ريف إدلب الجنوبي (ناشطون)
صعّد الطيران الروسي والسوري قصفهما على ريف حلب الجنوبي وتسببا في سقوط ضحايا، كما سقط ضحايا في قصف للنظام على ريف دمشق، في وقت أكد ناشطون أن فصائل المعارضة حققت بعض المكاسب جنوب دمشق وشرق إدلب.

وقال مراسل الجزيرة إن مئات العائلات نزحت من قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي بسبب قصف عنيف شنته طائرات سورية وروسية على مناطق عدة، مما أدى أيضا إلى وقوع ضحايا مدنيين ودمار واسع في المنازل والممتلكات.

ويأتي هذا بالتزامن مع هجمات تشنها قوات النظام والمليشيات الداعمة لها على مواقع المعارضة المسلحة في قرية برج سبنة بريف حلب الجنوبي.

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيا قُتل وجرح آخرون جراء قصف مدفعي لقوات النظام والمليشيات الداعمة لها على مدينة زملكا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، رغم أنها مشمولة بمناطق خفض التصعيد بموجب اتفاق أستانا.

وقال ناشطون إن فصيل "اتحاد جبل الشيخ" دمر دبابة لقوات النظام في منطقة سهل حينة غربي دمشق، بينما تدور اشتباكات بمنطقة الظهر الأسود. 

وقالت مصادر محلية إن تنظيم الدولة الإسلامية استعاد قرى حسرات والطواطحة والعباس والمجاودة والسيال والصالحية والجلاء شمال مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وذلك إثر هجوم شنه على قوات النظام، وبذلك تمكن تنظيم الدولة من قطع طريق دير الزور-البوكمال بعد أن سيطرت عليه قوات النظام، كما يحاول التنظيم مواصلة التقدم واستعادة مناطقه.

وذكرت شبكة شام أن هيئة تحرير الشام دمرت دبابة لقوات النظام بقرية الشاكوسية شرقي إدلب، كما دمر فصيل جيش النصر سيارة عسكرية ببلدة الشطيب وقتل عدة جنود للنظام.

وتتواصل المعارك في المناطق المتصلة بين محافظتي إدلب وحماة وسط قصف جوي روسي، وتحدث ناشطون عن سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

وشملت الغارات الروسية بلدة التمانعة بالريف الجنوبي لإدلب، مما أدى إلى سقوط جريح، بينما قالت شبكة شام إن مدفعية النظام قصفت بلدة العامرية بريف حمص، كما قصفت منطقة درعا البلد بمدينة درعا.

ومن جهة أخرى، قالت وكالة تسنيم الإيرانية إن ثلاثة عناصر من لواء فاطميون التابع للحرس الثوري الإيراني قتلوا باشتباكات في سوريا، مضيفة أن أحدهم دفن في مدينة مشهد، وأن العنصرين الآخرين سيدفنان في أصفهان الخميس المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

صعدت قوات النظام السوري مدعومة بالطائرات الروسية والمليشيات الموالية لها حملتها على قوات المعارضة بمحافظة حماة، وتقدمت باتجاه الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، لأول مرة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة