توقيف 93 مسؤولا بالداخلية المغربية عن العمل

الملك محمد السادس أعفى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أربعة وزراء على خلفية التقصير في برنامج إنمائي لصالح منطقة الريف (الأوروبية/أرشيف)
الملك محمد السادس أعفى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أربعة وزراء على خلفية التقصير في برنامج إنمائي لصالح منطقة الريف (الأوروبية/أرشيف)

قررت الداخلية المغربية توقيف 93 مسؤولا بارزا -بينهم والٍ وستة محافظين- عن العمل بسبب التقصير في القيام بالمسؤولية، وذلك نتيجة تحقيقات أجرتها الوزارة وشملت عشرات المسؤولين في مختلف مناطق البلاد.

جاء ذلك في بيان صدر عن الديوان الملكي أمس عقب استقبال الملك محمد السادس كلا من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات (محكمة مالية تهتم بمراقبة المال العام) إدريس جطو؛ وبحضور المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة، في القصر الملكي بالدار البيضاء.

وبحسب البيان فإن هذا الاستقبال جاء تبعا لأوامر الملك في 24 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، المتعلقة بقيام وزارة الداخلية بالتحريات اللازمة حول المسؤولين التابعين لها، بمختلف درجاتهم.

وأضاف البيان أن وزير الداخلية لفتيت رفع نتائج التحريات التي قامت بها الوزارة وارتكزت على أبحاث ميدانية تتبعت أعمال رجال السلطة في مدن المغرب وقراه المختلفة، حيث رصدت التحقيقات حالات تقصير في القيام بالمسؤولية لدى رجال السلطة.

وبناء على تلك التحقيقات، تم توقيف والٍ واحد (من 12 واليا في المغرب)، وستة عمّال (محافظين)، وإحالتهم إلى المجالس التأديبية.

كما تم توقيف 86 رجل سلطة (من ممثلي الوزارة في المدن والقرى) عن ممارسة مهامهم، تمهيدا لعرضهم على المجالس التأديبية المختصة لتوقيع الجزاءات المناسبة، ووجّه توبيخ لـ87 رجل سلطة، بحسب البيان.

وكان الملك محمد السادس قد أعفى في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي أربعة وزراء على خلفية التقصير في برنامج إنمائي لصالح منطقة الريف، التي شهدت احتجاجات خلال الفترة الماضية.

المصدر : وكالة الأناضول