الحمد الله يهاجم قرار ترمب ويصفه بالأخرق

الحمد الله: فلسطين بشعبها وحكومتها وقيادتها ترفض قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)
الحمد الله: فلسطين بشعبها وحكومتها وقيادتها ترفض قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)

هاجم رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ووصف القرار بالأخرق والغاشم والظالم.

ودعا الحمد الله -في كلمة استهل بها اليوم الثلاثاء الجلسة الأسبوعية لحكومته- منظمات الأمم المتحدة والتعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، إلى التحرك وتحمل مسؤولياتها وتوفير حماية للشعب الفلسطيني والعمل الجاد على إنهاء الاحتلال.

كما دعا الشعب الفلسطيني إلى رصّ الصفوف وتعزيز وحدته وتمكين حكومته لإنجاح المصالحة وكي تقوم بواجبها على أكمل وجه.

وكان الحمد الله قد عقد مؤتمرا صحفيا قبل الجلسة، قال فيه إن فلسطين بشعبها وحكومتها وقيادتها ترفض قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

وأضاف أن القرار ينتهك الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، ويعتبر اعتداء على الشعب الفلسطيني، فيما أكد على التمسك بالقدس عاصمة لدولة فلسطين.

وتابع "لن نتنازل ولن نساوم على عروبة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، ولن نسلّم مفاتيح المسجد الأقصى أو كنيسة القيامة مهما كان الثمن".

كما دعا إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني وتمكين الحكومة الفلسطينية من مهامها في قطاع غزة، والوقوف خلف القيادة الفلسطينية في مواجهة المخاطر.

يأتي ذلك فيما تتواصل الإدانات والاحتجاجات في العديد من الدول العربية والإسلامية والغربية، ردا على قرار ترمب الأربعاء الماضي الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات