عباس يزور مصر وتركيا لدعم القدس

محمود عباس يلتقي أحمد أبو الغيط في القاهرة (رويترز)
محمود عباس يلتقي أحمد أبو الغيط في القاهرة (رويترز)

يعقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاءات بالقاهرة ويستعد لزيارة تركيا، كما ألقى بالنيابة عنه وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي كلمة في البرلمان العربي بالقاهرة اليوم الاثنين.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن عباس التقى الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في القاهرة اليوم، بينما ذكر مكتب الرئيس الفلسطيني أنه سيلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقالت السفارة الفلسطينية في القاهرة إنه من المتوقع أن يدلي عباس ببيان بعد اللقاء.

وبعد لقاء منفصل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في القاهرة، قال السيسي إن قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس ستكون له "آثار خطيرة على مستقبل الأمن والسلم في المنطقة".

وقال نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية في تصريح صحفي إن عباس سيجري سلسلة لقاءات عربية سريعة قبل الذهاب إلى القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي التي دعت إليها تركيا الأربعاء، حيث سيلقي هناك كلمة عن القدس.

وأضاف أبو ردينة أن هناك الكثير من المواقف المشتركة التي تحتاج إلى التنسيق والمشاورة مع الأشقاء العرب.

رياض المالكي (يمين) يلتقي أحمد أبو الغيط (رويترز)

البرلمان العربي
من جهة أخرى، ألقى المالكي كلمة بالنيابة عن عباس في افتتاح الجلسة الطارئة للبرلمان العربي في القاهرة اليوم، التي عقدت لبحث تداعيات القرار الأميركي.

واعتبر عباس في الكلمة أن القرار اعتداء سافر على الحقوق التاريخية والقانونية والطبيعية للشعب الفلسطيني، واستهداف لتطلعاته المشروعة لنيل حريته واستقلاله، وأنه يقوض متعمدا جهود تحقيق السلام ويعزز التطرف والإجراءات العنصرية والاستعمارية الإسرائيلية.

واعتبر عباس أن رفض القرار أو اعتباره باطلا لا يكفي، وأنه يجب مواجهة سياسة التهويد، وأن إفشال القرار يتطلب خطوات جريئة تنطلق من تحديد مصلحة القدس فوق كل مصلحة ووضع آلية مقاومة مدنية تصل إلى كل أصقاع العالم.     

من جانبه، دعا رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي الأمم المتحدة لقيادة عملية السلام كطرف محايد، وتطبيق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بحل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، معتبرا أن القرار الأميركي يعد تحديا صارخا لكل الأعراف والقرارات الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات