قوات الأمن تتصدى لمتظاهرين حول السفارة الأميركية ببيروت

قوات الأمن اللبنانية تحول دون توجه المتظاهرين لمقر السفارة الأميركية في بيروت (الجزيرة)
قوات الأمن اللبنانية تحول دون توجه المتظاهرين لمقر السفارة الأميركية في بيروت (الجزيرة)

تصدت قوات الأمن اللبنانية اليوم الأحد لمتظاهرين محتجين على نقل السفارة الأميركية إلى القدس، واستخدمت خراطيم المياه وأطلقت قنابل الغاز المدمع للحيلولة دون توجه المتظاهرين إلى مقر السفارة الأميركية في منطقة عوكر بالعاصمة بيروت.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن المنطقة التي تصدت فيها القوات للمتظاهرين تبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن مقر السفارة الأميركية.

وذكرت أن قوات الأمن أقامت سياجا بمنطقة التظاهر للحيلولة دون توجه المتظاهرين إلى طريق آخر يؤدي للسفارة الأميركية، مضيفة أن بعض المتظاهرين حاول تجاوز السياج فأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز عليهم.

وأفادت مراسلة الجزيرة أن بعض المتظاهرين أصيب إصابات طفيفة وجرى إسعافه، بينما يتواصل سماع إطلاق قنابل الغاز واشتباك قوات الأمن مع المتظاهرين.

وقالت أيضا إن تلك المظاهرة التي شهدتها المنطقة في الصباح دعت إليها الجماعة الإسلامية وتجمع علماء المسلمين.

وفي وقت لاحق اليوم، احتشد متظاهرون من قوى يسارية وبعض الفصائل الفلسطينية بمشاركة عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

واستبقت قيادة الجيش اللبناني مظاهرات اليوم بدعوة المتظاهرين بالأمس إلى الالتزام القوانين التي تحفظ حرية التعبير، والامتناع عن التعرض للبعثات الدبلوماسية أو الممتلكات الشخصية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تواصلت السبت بالعديد من المدن العربية الاحتجاجات المنددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل والعمل على نقل سفارة بلاده إليها، وكان أبرز الاحتجاجات بالكويت وتونس والجزائر ولبنان.

تظاهر عدد من العرب والفرنسيين وسط العاصمة باريس نصرة ودعما للأقصى، ورفع المتظاهرون شعارات تدعم صمود الفلسطينيين ومقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي، وطالبوا بالضغط على تل أبيب لوقف تكرار اعتداءاتها.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة