157 مصابا باليوم الخامس للغضب الفلسطيني

جانب من المواجهات مع الاحتلال والتي شهدتها مدينة بيت لحم بالضفة الغربية (رويترز)
جانب من المواجهات مع الاحتلال والتي شهدتها مدينة بيت لحم بالضفة الغربية (رويترز)

قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 157 فلسطينيا أصيبوا أمس الأحد خلال المواجهات المنددة بقرار الرئيس الأميركي بشأن القدس والتي اندلعت في مناطق متفرقة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، بينهم عشر إصابات بالرصاص الحي.

وكان عشرات المقدسيين اعتصموا في ساحة باب العامود في البلدة القديمة بالقدس المحتلة ورددوا شعارات مناوئة لقرار الرئيس الأميركي اعتبار القدس عاصمة إسرائيل، وحاول جنود الاحتلال قمع الشباب بدعوى عرقلة مرور عدد من المستوطنين إلى داخل البلدة القديمة.

كما اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان عند المدخل الشمالي لمدينة رام الله والبيرة (وسط الضفة).

وفي قطاع غزة أصيب عدد من الشبان الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال خلال تجدد المواجهات في المناطق الحدودية من القطاع لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين الذين انطلقوا في مسيرات من جميع أنحاء قطاع غزة باتجاه المناطق الحدودية مع إسرائيل. 

جنود الاحتلال واجهوا المحتجين بالرصاص وقنابل الغاز (رويترز)

وتتواصل منذ مساء الأربعاء الماضي الاحتجاجات والمواجهات مع قوات الاحتلال في القدس والضفة وغزة وداخل الخط الأخضر على خلفية القرار الأميركي الأربعاء الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل والبدء بنقل سفارتها إليها.

وحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد ارتفع عدد المصابين الفلسطينيين في الاحتجاجات خلال الأيام الماضية إلى أكثر من 1400 شخص، فضلا عن أربعة شهداء.

كما أدى القرار الأميركي إلى موجة عارمة من المظاهرات والاحتجاجات في العديد من العواصم العربية والإسلامية والعالمية، إلى جانب إدانات رسمية، وسط تحذيرات من تداعياته على استقرار منطقة الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات