سفير السعودية ينتقد نوابا أردنيين وينفي "صفقة القرن"

انتقد السفير السعودي بالأردن الأمير خالد بن فيصل ما سماه جهل الأردنيين بقوانينهم (مواقع التواصل)
انتقد السفير السعودي بالأردن الأمير خالد بن فيصل ما سماه جهل الأردنيين بقوانينهم (مواقع التواصل)

نفى السفير السعودي في الأردن الأمير خالد بن فيصل وجود "صفقة قرن" وانتقد الهجوم الذي تعرضت له بلاده في الأردن واشتراك نواب من البرلمان الأردني فيه، واعتبر ذلك " أمرا مؤسفا".

وأكد الأمير أنه لا وجود لما يسمى "صفقة قرن" وليس ولي العهد الأمير محمد بن سلمان طرفا فيها.

وبيّن أن السعودية ليست لها صلاحية أن تمنح أراضي غيرها في سيناء "فهي أراض مصرية لدولة مستقلة" مشيراً إلى أن هذا الحديث لا صحة له.

ومن جهة أخرى، انتقد الهجوم الذي تعرضت له بلاده في الأردن واشتراك نواب من البرلمان الأردني فيه، واعتبر ذلك "أمرا مؤسفا".

وفي اتصال هاتفي مع قناة "رؤيا" المحلية، انتقد السفير أيضا ما سماه "جهل الأردنيين" بقوانينهم لانتقادهم تحذير السفارة السعودية رعاياها من الاقتراب من مسيرات القدس، موضحا أن القانون الأردني يمنع مشاركة الأجانب في مسيرات داخل المملكة.

وأضاف أن القانون الأردني يسمح للأردنيين فقط بإقامة التجمعات، ولا يسمح لأي أحد من جنسيات أخرى بالتجمع.

وتابع "يؤسفني أن الذين كتبوا واعترضوا على التحذير هم أشخاص من المفروض أن يكونوا أعلم بالقوانين الأردنية، والمفروض من النواب الذين كتبوا أن يكونوا أعلم بالقوانين".

وقال "الأولى أن يحترم النواب القوانين التي أقروها، فإذا كان نائب في مجلس النواب لا يعلم قوانين بلده فهذا ليس ذنبي".

ووصف توجيه ما اعتبره شتائم لرموز المملكة بالأمر الناقص، وتوعد من يتعدى حدوده أيا كان.

وكان النائب مصطفى ياغي قد انتقد تحذير السفارتين السعودية والبحرينية لرعاياهما من المشاركة في المظاهرات الغاضبة ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وإضافة إلى ياغي، انتقد النائب خليل عطية تحذير السفارتين، معتبرا أنه "غير موفق، وغير مقبول".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد الأردن والسلطة الفلسطينية أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يشكل خرقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، واعتبرا أن أي إجراءات تمس القدس “باطلة”.

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الأردني أيمن الصفدي، اليوم السبت بالقاهرة، تداعيات القرار الأميركي الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وأثره في عملية السلام مستقبلا.

خرجت مظاهرات غاضبة الأربعاء في تركيا والأردن ولبنان ونيويورك، كما دعا ناشطون إلى تنظيم مظاهرات في المغرب ولندن، وذلك تنديدا بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة