البشمركة تنتقد تجاهل العبادي لدورها بهزيمة تنظيم الدولة

عنصران من البشمركة في نقطة مراقبة قرب الحدود العراقية السورية (رويترز)
عنصران من البشمركة في نقطة مراقبة قرب الحدود العراقية السورية (رويترز)

انتقدت وزارة البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق تجاهل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لدورها بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك أثناء إعلان العبادي أمس السبت نهاية الحرب ضد التنظيم.

وقالت وزارة البشمركة إن كلمة العبادي بمناسبة إنهاء وجود تنظيم الدولة خلت من أي إشارة إلى البشمركة ودورها في الحرب ضد التنظيم، وأعربت عن أسفها لهذا التجاهل مشددة على أن دور قوات البشمركة "نال إشادة عالمية".

وقالت البشمركة "لا نعلم كيف يرتاح ضميره (العبادي) وماذا يقول لأطفال وعوائل 1824 شهيدا وأكثر من عشرة آلاف جريح من قوات البشمركة سقطوا في معارك دحر تنظيم داعش (تنظيم الدولة)" واعتبرت أن تجاهل دور البشمركة يشير إلى ابتعاد رئيس الوزراء عن "تهيئة أرضية الحوار وحل المشاكل العالقة" في إشارة إلى المشاكل بين حكومة بغداد وحكومة إقليم كردستان.

سيطرة كاملة
وكان رئيس الوزراء العراقي أعلن أمس السبت سيطرة قواته "بشكل كامل" على الحدود السورية العراقية، مؤكدا "انتهاء الحرب" ضد تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد. وأضاف العبادي بافتتاح مؤتمر الإعلام الدولي في بغداد "إن معركتنا كانت مع العدو الذي أراد أن يقتل حضاراتنا، ولكننا انتصرنا بوحدتنا وعزيمتنا، وبفترة وجيزة استطعنا هزيمة داعش".

وقالت خلية الإعلام الحربي -نقلا عن الفريق عبد الأمير يار الله قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات- إن القوات العراقية المشتركة تمكنت من استعادة كامل المناطق العراقية من سيطرة تنظيم الدولة بعد نجاحها في استعادة منطقة الجزيرة التي تقع غرب البلاد والمحصورة بين محافظتي الأنبار ونينوى.

وأعلن العبادي أن العاشر من ديسمبر/كانون الأول أصبح عطلة وطنية بمناسبة هزيمة تنظيم الدولة، وبث التلفزيون الرسمي أغنيات وطنية تحتفي بقوات الحكومة والفصائل المسلحة، وعرض لقطات لاحتفالات في شوارع بغداد والمحافظات الأخرى.

وجاب أمس المئات من المحتفلين شوارع بغداد رافعين الأعلام العراقية ومرددين شعارات مشيدة بالقوات الأمنية، كما شهدت محافظات البصرة وذي قار وكربلاء وبابل جنوبي البلاد احتفالات.

ورحب التحالف الدولي -الذي دعم القوات العراقية- بإعلان بغداد انتصارها في الحرب على تنظيم الدولة، وكذلك فعلت الخارجية الأميركية.

المصدر : وكالات