السعودية تتوعد بالرد على "إرهاب" الحوثيين

مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي (يمين) يتحدث بمؤتمر صحفي في نيويورك (رويترز)
مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي (يمين) يتحدث بمؤتمر صحفي في نيويورك (رويترز)

أعلنت السعودية أمس أنها ستتخذ إجراءات للرد على أعمال العنف التي قامت بها مليشيا الحوثي، وقالت الرياض في رسالة إلى مجلس الأمن إن لـ إيران دورا في صناعة الصواريخ التي أطلقها الحوثيون. وكانت إيران شكت للمجلس من "استفزازات" السعودية تجاهها على خلفية اتهامها لـ طهران بتزويد الحوثيين بالصواريخ.

وقالت الخارجية السعودية إن بعثة المملكة بـ الأمم المتحدة ذكرت في رسالة لمجلس الأمن إن الرياض ستتخذ إجراءات -لم تحددها- للرد على أعمال العنف التي قامت بها مليشيا الحوثي، وذلك "لحفظ الأمن والأمان" في السعودية وفقا لـ ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية.

وأشارت الرسالة إلى أن فحص حطام الصواريخ التي أطلقها الحوثيون على المملكة يوميْ 22 يوليو/تموز الماضي و4 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي يظهر أن لإيران دورا في صناعة هذه الصواريخ، وأضافت أنه "سبق أن أحبطت عملية تهريب أسلحة إيرانية المنشأ عدة مرات إلى اليمن، وهو ما يعد انتهاكا لقراريْ مجلس الأمن 2216 و2231".

وأضافت السعودية في رسالتها "إيران لا تكترث بالتزاماتها الدولية.. وتهريبها للأسلحة دليل على سلوكها العدائي ودعمها للتخريب والإرهاب الذي يهدد أمن المملكة والعالم".

عدوان عسكري
وكان التحالف العربي بقيادة السعودية قد أصدر الاثنين بيانا قال فيه إن ضلوع طهران بتزويد الحوثيين بالصواريخ البالستية التي استهدفت السعودية "عدوان عسكري سافر ومباشر من قبل النظام الإيراني، قد يرقى لاعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة".

وكانت بعثة طهران الأممية بعثت رسالة لمجلس الأمن بشأن "الاستفزازات" السعودية، وذلك في إطار الرد الإيراني على اتهامات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لطهران بتزويد الحوثيين بالصواريخ. وجاء بالرسالة أن البعثة الإيرانية ترفض رفضا قاطعا الاتهامات السعودية بشأن تزويد اليمن بالصواريخ، واعتبرت تلك الاتهامات تهديدا باستخدام القوة وخرقا لميثاق الأمم المتحدة.

وقبلها رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتهامات ابن سلمان، وندد ظريف بـ "الأعمال الاستفزازية" التي تقوم بها السعودية في المنطقة. ووصف -في اتصال هاتفي مع نظيره البريطاني بوريس جونسون- هذه الاتهامات بأنها مخالفة للواقع وخطيرة.

المصدر : وكالات,الجزيرة