قطر تحمّل دول الحصار مسؤولية تفكيك مجلس التعاون

وزير الخارجية القطري (يمين) أكد أن انعكاسات الأزمة على الأمن الجماعي الخليجي بدأت تظهر (الجزيرة)
وزير الخارجية القطري (يمين) أكد أن انعكاسات الأزمة على الأمن الجماعي الخليجي بدأت تظهر (الجزيرة)

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن دول الحصار مسؤولة عن تفكيك مجلس التعاون الخليجي، في حين أكد نظيره العراقي إبراهيم الجعفري أن العراق يرفض عزل أو حصار أي بلد.

وأكد وزير الخارجية القطري -في مؤتمر صحفي مشترك مع الجعفري في الدوحة- أن الأزمة الخليجية ليست صغيرة كما جاء في تصريحات أخيرة من جانب دول الحصار، وجدد التأكيد على موقف بلاده الداعي للحوار من أجل حل الأزمة الخليجية.

وقال إن التطورات التي تشهدها المنطقة تجعل تداعيات الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار ضد قطر تنعكس على تلك الدول ذاتها بحيث أصبحت في أزمة مع الدبلوماسية الدولية.

وقال الوزير القطري إن الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب وحل الأزمات في المنطقة قد تأثرت بسبب ما وصفه بتعنت دول الحصار، وإن أزمتهم أصبحت مع الدبلوماسية الدولية وليست مع قطر وحدها.

وحمّل الوزير دول الحصار مسؤولية تفكيك مجلس التعاون الخليجي كمنظومة للأمن الإقليمي.

في الوقت نفسه، أكد الوزير القطري أهمية العلاقات مع العراق والحرص على تطويرها إلى مستوى إستراتيجي، خاصة في الجانب الاقتصادي، كما شدد على أهمية إعادة الإعمار، وقال إن الدوحة ستقوم بدور فاعل في هذا الجانب.

من جانبه، قال الجعفري إن بلاده ليست مع عزل أو محاصرة أي بلد، وإنها مع الحوار حتى في وجود مشاكل، وعبر الجعفري عن أمله أن تقف قطر إلى جانب العراق.

وأكد وزير الخارجية العراقي أن بلاده ترى أن الحوار هو الأفضل حتى مع وجود خلاف,  وأضاف أن العراق سيبقى على هذا النهج ولن يستبدله بأي شيء آخر.

وأشار الجعفري إلى أنه يجب توظيف علاقات بغداد مع إيران "لمصلحة الأشقاء في الدول العربية الأخرى".

المصدر : الجزيرة